Open toolbar

صورة تعبيرية تُظهر بعص حبوب المكملات الغذائية المختلفة - REUTERS

شارك القصة
Resize text
القاهرة -

غالباً ما يتساءل الكثير من الناس داخل العيادات الطبية وعلى صفحات المواقع الإخبارية، ووسائل التواصل الاجتماعي، عن أنواع المكملات الغذائية التي يجب عليهم أن يتناولوها للحفاظ على صحتهم أو للوقاية من أمراض القلب والأوعية الدموية والسرطان.

دراسة مراجعة منشورة في دورية "جاما" العلمية تُجيب عن تلك التساؤلات. إذ يقول علماء من جامعة "نورث ويسترن" الأميركية إن الفيتامينات بالنسبة لغير الحوامل، والأصحاء مجرد "هدر للمال" ولا يوجد دليل كافٍ على أنها تساعد في الوقاية من أمراض القلب والأوعية الدموية أو السرطان.

ويأتي ذلك الزعم في حين أن دراسات أخرى أكدت أهمية تناول الفيتامينات للوقاية من أمراض القلب، وضعف الإبصار، وتقليل خطر الإصابة بالسكتات الدماغية، وتعزيز صحة العظام، ودعم التئام الجروح، وغيرها.

ولكن الباحثين في هذه الدراسة راجعوا عشرات الأوراق العلمية التي فحصت مئات آلاف الأميركيين في السنوات الماضية، ونشروا توصية جديدة بالاشتراك مع لجنة مستقلة من الخبراء الأميركيين. 

دليل غير كاف

وجاء في تلك التوصية أن "الدليل الحالي غير كاف، ولا يُشير إلى أن تناول الفيتامينات المتعددة أو المكملات المزدوجة أو المكملات الفردية يمكن أن يساعد في الوقاية من أمراض القلب والأوعية الدموية والسرطان لدى البالغين الأصحاء وغير الحوامل".

إلا أنهم لم ينفوا ضرورة استخدام المكملات الغذائية بشكل مطلق، إذ أكدوا وجوب استخدامها في حالات محددة، كالحمل أو اضطراب نسب الفيتامينات والمعادن في الجسم عند بعض المرضى.

ويشير الباحثون إلى أن الأشخاص الذين يُعانون من نقص الفيتامينات يمكنهم الاستفادة من تناول المكملات الغذائية مثل الكالسيوم وفيتامين "د"، والتي ثبت أنها تمنع الكسور وربما السقوط لدى كبار السن.

وأوصى فريق العمل على وجه التحديد بعدم تناول مكملات "بيتا كاروتين"، بسبب احتمال زيادة خطر الإصابة بسرطان الرئة، ويوصي بعدم تناول مكملات فيتامين "هـ" لأن لا فائدة له في تقليل الوفيات أو أمراض القلب والأوعية الدموية أو السرطان.

ويقول الباحثون في افتتاحية "جاما"، إن أكثر من نصف البالغين في الولايات المتحدة يتناولون المكملات الغذائية، ومن المتوقع أن يزداد استخدام المكملات.

نظام صحي

ويرتبط تناول الفاكهة والخضروات بانخفاض أمراض القلب والأوعية الدموية وخطر الإصابة بالسرطان، لذلك من المنطقي التفكير في إمكانية استخلاص الفيتامينات والمعادن الأساسية من الفاكهة والخضروات، وتعبئتها في حبوب، وتوفير عناء وتكاليف الحفاظ على تناول الطعام. 

لكن الباحثين أوضحوا، أن الفواكه والخضروات الكاملة تحوي مزيجاً من الفيتامينات والمواد الكيميائية النباتية والألياف والعناصر الغذائية الأخرى التي ربما تعمل بشكل تآزري لتقديم فوائد صحية. 

وتقول المؤلفة المشاركة في تلك الدراسة جيني جيا، في تصريحات خاصة لـ"الشرق" إن "مكملات الفيتامينات ليست حبة سحرية للأصحاء، فهي توفر فائدة ضئيلة أو معدومة للوقاية من أمراض القلب والسرطان والموت".

وتشير جيا إلى أنه "لا توجد نتائج علمية تُثبت أن تناول الفيتامينات بالنسبة للأصحاء يُحقق فوائد في منع المرض، إلا في حالات محددة، مثل الحمل".

وتأمل جيا أن تؤثر نتائج الدراسة على تفكير الناس، فقبل التحول لتناول المكملات الغذائية "نود أن يركز الأميركيون الأصحاء المهتمون بالوقاية من أمراض القلب والسرطان على الممارسات القائمة على الأدلة، مثل تناول نظام غذائي متوازن غني بالفواكه والخضروات، وممارسة الرياضة بانتظام كل أسبوع، والحفاظ على وزن صحي".

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.