Open toolbar

الممثل المصري أحمد عز - AFP

شارك القصة
Resize text
القاهرة -

يُشارك المُمثل المصري أحمد عز، في موسم أفلام عيد الأضحى، من خلال فيلم "كيرة والجن" الذي بدأ عرضه في 30 يونيو، واستغرق تصويره نحو 3 سنوات تخللتها فترات طويلة من التوقف بسبب جائحة كورونا والطقس البارد وغيرها.

ويرصد الفيلم المأخوذ عن رواية "1919" لأحمد مراد، فترة ثورة 1919 التي شهدت نشاطاً مكثفاً للمقاومة الشعبية، من خلال شخصيتي "أحمد عبد الحي كيرة" و"عبد القادر الجن" اللذين يشتركا في النضال ضد المحتل البريطاني.

يشارك في بطولة الفيلم، كريم عبد العزيز، وهند صبري، وأحمد مالك، وسيد رجب، وإخراج مروان حامد.

رحلة كفاح 

وأرجع أحمد عز، في تصريحات لـ"الشرق"، مشاركته في الفيلم  إلى إعجابه الشديد برواية "1919" وكل شخصياتها، وطريقة سرد الأحداث التي ترصد رحلة كفاح الشعب المصري بجميع طوائفه.

وأعرب عز عن سعادته البالغة عندما تلقى عرضاً من الشركة المُنتجة للمُشاركة في بطولة الفيلم، قائلاً: "تحمست جداً لهذا المشروع، وطاقم العمل كانت لديه رغبة منذ اليوم الأول في التحضيرات لتقديم عمل غير تقليدي، إذ أنّ الجميع بذل جهوداً ضخمة طوال فترة التصوير وفي ظل ظروف صعبة".

مقاومة

وأشار عز، إلى استعداداته للفيلم، بقوله إنه شاهد أفلاماً قديمة تناولت فترة 1919، واطّلع على الرواية المأخوذ عنها العمل، والمؤلفات الأدبية التي تعود لذلك التاريخ، على مستوى الأوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية. 

وأوضح أن "الفيلم يُبرز جهود المقاومة الشعبية ضد الاحتلال البريطاني، فلم يكن الأمر مقتصراً على الجنود والضباط فقط وقتها، ولم يكن هناك فرقاً بين مسلم ومسيحي أو رجل وامرأة، فكان دفاع كل شخص نابعاً من حبه لوطنه".

وبشأن مشاهد الأكشن التي قدمها في الفيلم، قال إنّ "الأكشن قبل 100 عام، كان مختلفاً عن الوقت الراهن، لذلك تدربنا على حمل السلاح، والتعامل مع المدافع القديمة بشكلٍ مكثف".

غيرة تنافسية 

واستنكر عز، المزاعم التي يروجها البعض عبر مواقع التواصل، عن وجود خلافات مع كريم عبد العزيز في كواليس العمل، مؤكداً أن هذا الكلام عارٍ تماماً عن الصحة.

وقال إنّ "الغيرة التنافسية بين الفنانين أمرٌ طبيعي وصحي، كونها تدفع صاحبها نحو النجاح، بشرط ألا تؤثر على العمل، فهناك من يتعامل بمبدأ نفسي وكفى، وهذا تفكير مرضي"، مُشدداً على أهمية وقيمة العمل الجماعي وضرورة تعميم تلك الثقافة في الوسط الفني. 

وأضاف: "من الوارد حال التمسك بالبطولة المطلقة، والاهتمام فقط باسمي والبوستر دون النظر إلى القصة والمضمون، قد يفشل العمل كلية، لذلك أنا أحب العمل الجماعي، وتجربتي مع كريم عبد العزيز كانت رائعة للغاية، ورغبتنا الوحيدة كانت خروج الفيلم بشكلٍ مميز، وتقديم وجبة فنية دسمة للجمهور".

مخرج موهوب 

وأشاد أحمد عز، بتجربته السينمائية مع المخرج مروان حامد، قائلاً: "كانت لدي ثقة كبيرة فيه، وبقدرته على تنفيذ الفيلم بشكلٍ متميز، في ضوء الإمكانيات الضخمة التي وفرتها الشركة المُنتجة".

ووصف مروان حامد، بقوله: "مخرج موهوب، وعلى خُلق عالٍ، ويبذل جهوداً ضخمة في المشروع الذي يعمل عليه، ويتمتع بالأنانية الشديدة في الكواليس، إذ أنه لا يرضى سوى بأداء ومستوى عالٍ، لذلك أتمنى تكرار التجربة معه".

وتابع: "اعتدت طوال مشواري الفني، على عدم التدخل في تفاصيل العمل، ومن الممكن المُناقشة في زاوية ما قبل انطلاق التصوير، لكن حينما تدور الكاميرا، فلا كلمة تعلو فوق كلمة المخرج، لتكون كلمته رقم 1 بالنسبة لي".

غياب عن رمضان 2023 

وكشف أحمد عز، عن مشاريعه الفنية الجديدة، إذ يُجدد تعاونه مع المخرج شريف عرفة في فيلم يُجرى التحضير له حالياً، رافضاً الإفصاح عن تفاصيله بعد.

ووصف شريف عرفة، بقوله: "أستاذي ومعلمي، ومخرج متميز جداً، وشخص رائع على المستوى المهنى والإنساني، وشرف لي أن بدايتي كانت معه من خلال الإعلانات قبل دخول عالم السينما".

وأشار إلى أنه يواصل تصوير فيلمه الجديد "صقر المحروسة"، حيث لم يتحدد بعد موعد طرحه في دور العرض، كون هذا المشروع يتطلب جهوداً ضخمة، ويتضمن العديد من مشاهد المعارك الحربية، فجرى الاستعانة بمصممي معارك عالميين.

وأضاف أن الفيلم ينتمي إلى الأعمال التاريخية، خلال فترة حكم المماليك، ويتناول إحدى الشخصيات المعروفة آنذاك. 

وأكد أنه سيتغيب عن موسم دراما رمضان 2023، حيث أنه لم يعتد طوال رحلته الفنية على التواجد في موسمين دراميين متتاليين، قائلاً إنّ "الموسم الماضي كان استثنائياً بسبب مسلسل (الاختيار)، فالمشاركة به فرصة عظيمة، ولا تتكرر كثيراً".

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.