Open toolbar

وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن خلال مؤتمر صحافي مشترك مع نظيرته الألمانية أنالينا بيربوك في واشنطن - 5 يناير 2022 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
واشنطن -

دعا وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، الأربعاء، روسيا إلى تخفيف الضغط على أوكرانيا إن أرادت إحراز تقدم، مجدداً التحذير من "تداعيات كبيرة" حال حدوث غزو.

وقال بلينكن خلال مؤتمر صحافي مشترك مع نظيرته الألمانية أنالينا بيربوك: "سيكون من الصعب إحراز تقدم فعلي في جو من التصعيد والتهديد مع مسدس موجّه إلى رأس أوكرانيا"، وذلك في إشارة إلى الاتهامات الغربية لموسكو بحشد قواتها على الحدود مع أوكرانيا، والتهديد بغزوها.

وأضاف بلينكن: "لقد كنّا واضحين للغاية، الولايات المتحدة وأوروبا معاً. لقد وضعنا طريقين للرئيس
بوتين وروسيا، طريق الدبلوماسية ووقف التصعيد، ومسار الردع، بما في ذلك العواقب الهائلة التي قد تتكبدها روسيا إذا جددت عدوانها على أوكرانيا".

المساعدات الدفاعية

وكشف بلينكن أن الولايات المتحدة "تقيّم بانتظام المساعدة الأمنية لدفاعات أوكرانيا"، معتبراً أن "السؤال الحقيقي هو ما إذا كانت روسيا جادة في الدبلوماسية وخفض التصعيد".

وجدَّد بلينكن التزامه بالعمل مع ألمانيا لمنع روسيا "من استخدام الطاقة سلاحاً"، مشيراً إلى أنه بحث مع نظيرته الألمانية وضع خط الأنابيب "نورد ستريم2".

وأكد أنه "عندما يتعلق الأمر بمسائل الأمن الأوروبي (في المناقشات الأميركية مع روسيا)، فلن يكون هناك شيء بخصوص أوروبا بدون (وجود ومشاركة) أوروبا".

بدورها، اعتبرت بيربوك أن الأعمال الروسية "سيكون لها ثمناً واضحاً"، مشددة على أن "انتهاك السيادة الأوكرانية ستكون له عواقب وخيمة".

وفيما يتعلق بمفاوضات الاتفاق النووي الإيراني في فيينا، قالت الوزيرة الألمانية إن إيران "أهدرت الكثير من الثقة"، محذرة من أنه "ليس هناك الكثير من الوقت أمام إحياء الاتفاق النووي".

أمن القارة الأوروبية

وكانت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي، قالت في وقت سابق، الأربعاء، إن روسيا هي من أثارت النقاشات حول أمن القارة الأوروبية.

وأضافت أن موسكو على مدار العقدين الماضيين "غزت بلدين آخرين واستخدمت أسلحة كيماوية"، في إشارة على ما يبدو للحرب التي شنتها روسيا على جورجيا في عام 2008 وعلى أوكرانيا عام 2014.

وتأتي هذه التصريحات في وقت تسعى فيه الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي (الناتو) من جهة، وروسيا من جهة أخرى لإجراء حوار لمنع اندلاع مواجهة مباشرة في أوكرانيا، حيث حشدت موسكو قواتها على الحدود.

وقال نائب وزير الخارجية الروسي ألكسندر جروشكو، الأربعاء، إن وفد بلاده المشارك في المحادثات المقررة مع الناتو في 12 يناير، سيضم ممثلين من وزارتي الخارجية والدفاع.

وأوضح جروشكو في تصريحات لوكالة "ريا نوفوستي"، أنه سيشارك بنفسه في الاجتماع مع ممثلين عن الدائرة العسكرية.

وأضاف: "ننطلق من افتراض أن الجيش لن يكون حاضراً في الاجتماع فحسب، بل سيشارك أيضاً بشكل مباشر في مناقشة قضايا الأمن العسكري".

ومن المقرر أن تجري محادثات أوسع يوم 13 يناير في إطار منظمة الأمن والتعاون في أوروبا، والتي تضم الولايات المتحدة وحلفاءها في الناتو، بالإضافة إلى روسيا وأوكرانيا ودول سوفييتية سابقة أخرى. 

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.