"أرض الصومال".. المعارضة تفوز بالأغلبية في أول انتخابات برلمانية منذ 2005
العودة العودة

"أرض الصومال".. المعارضة تفوز بالأغلبية في أول انتخابات برلمانية منذ 2005

نازحون يتجمعون حول حوض ماء اصطناعي بالقرب من بلدة حباس بمنطقة أودال، في أرض الصومال. 9 أبريل 2016 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
مقديشو -

أعلنت اللجنة الوطنية للانتخابات في "أرض الصومال"، الأحد، أن حزبين معارضين في الإقليم المنشق عن الصومال فازا بأغلبية المقاعد في أول انتخابات برلمانية يجريها الإقليم منذ 16 عاماً.

وقالت لجنة الانتخابات إن "أكثر من مليون ناخب سجلوا أنفسهم للمشاركة في التصويت من بين سكان الإقليم، البالغ عددهم نحو 4 ملايين نسمة".

وأعلنت اللجنة أن حزب "أرض الصومال الوطني" الذي يطلق عليه اسم "وداني" فاز بـ31 مقعداً من مقاعد البرلمان وعددها 82 مقعداً، في حين حصل حزب "العدالة والرفاه" على 21 مقعداً. أما حزب "الوحدة والتنمية" الحاكم فحصل على 30 مقعداً.

وكانت الانتخابات تعطلت 10 سنوات بسبب نزاع بين الأحزاب الثلاثة على تشكيل اللجنة الوطنية للانتخابات، وتمت تسوية هذا الخلاف في الآونة الأخيرة.
              
وأفاد حزبا المعارضة في بيان مشترك بأنه "في أعقاب الإعلان عن نتائج الانتخابات أعلنا تحالفاً سياسياً لتحديد رئيس برلمان أرض الصومال"، وذلك في إشارة إلى أن الحزبين سيتفقان على مرشح واحد لرئاسة المجلس.

وقال الحزبان، اللذان فازاً معاً أيضاً بأغلبية مقاعد الانتخابات البلدية، إنهما يهدفان إلى التعاون في المجالس المحلية في مختلف أنحاء الإقليم واختيار رؤساء البلديات.

ولم تفز أي من 13 امرأة كن مرشحات في الانتخابات. ورشحت الأحزاب الثلاثة إجمالاً 246 مرشحاً لخوض الانتخابات.
              
وكان ساسة في الإقليم وصفوا الانتخابات بأنها نموذج للاستقرار النسبي في "أرض الصومال" الذي انشق عن الصومال في 1991، لكنه لم يحظ باعتراف دولي واسع باستقلاله.
              
وساد الهدوء الإقليم إلى حد كبير، بينما يعاني الصومال من حرب أهلية على مدار 3 عقود.

وشهد الإقليم انتخابات رئاسية رغم تعطل الانتخابات البرلمانية، كان آخرها عام 2017، وفاز فيها الرئيس موسي بيحي من الحزب الحاكم. ومن المقرر إجراء انتخابات الرئاسة مجدداً خلال العام المقبل.

اقرأ أيضاً:

 

 


              

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.