Open toolbar
إيران تعلن امتلاكها 120 كيلوجراماً من اليورانيوم المخصب بنسبة 20%
العودة العودة

إيران تعلن امتلاكها 120 كيلوجراماً من اليورانيوم المخصب بنسبة 20%

عدد من أجهزة الطرد المركزي التي تستعمل في البرنامج النووي الإيراني - REUTERS

شارك القصة
Resize text
طهران -

أعلن رئيس منظمة الطاقة الذرية الايرانية محمد إسلامي، مساء السبت، أن إيران تملك أكثر من 120 كيلوجراماً من اليورانيوم المخصب بنسبة 20%.

وقال إسلامي للتلفزيون الايراني الرسمي: "تجاوزنا الـ120 كيلوجراماً"، مضيفاً: "لدينا أكثر من هذا الرقم". وتابع: "شعبنا يعلم جيداً أنه كان عليهم (القوى الغربية) تزويدنا بالوقود المخصب بنسبة 20%، لاستخدامه في مفاعل طهران، إلا أنهم لم يفعلوا ذلك".

وأشار إلى أنه "إذا لم يقم زملاؤنا بالأمر، من الطبيعي أننا كنا سنواجه مشاكل في نقص الوقود النووي لمفاعل طهران".

وكانت وكالة "بلومبرغ"، ذكرت في مايو الماضي، أن إيران راكمت ما يكفي من اليورانيوم المخصب لصنع قنابل نووية عدة، خصوصاً في حال اختارت رفع نسبة عمليات تنقية المعدن الثقيل إلى 90% (المستخدم عادةً في الأسلحة).

وتنتج طهران حالياً كميات صغيرة من اليورانيوم عالي التخصيب المنقى، وصلت مستوياته إلى 60%، ما يدل على أن مهندسيها من الممكن أن ينتقلوا بسرعة إلى مستوى صنع الأسلحة، وفقاً للوكالة الأميركية.

وتحتاج البلدان المهتمة بهذا الشأن إلى تطوير بنية تحتية صناعية لإنتاج "نظير اليورانيوم 235" المركز، والذي يشكل أقل من 1% من المادة في خام اليورانيوم، ولكنه أساسي للحفاظ على تفاعل سلسلة الانشطار.

وفي هذه الخطوة، يتم استخدام الآلاف من أجهزة الطرد المركزي التي تدور بسرعة تفوق سرعة الصوت، لفصل المواد.

"تعزيز مخزون اليورانيوم"

وفي سبتمبر الماضي، ذكرت الوكالة الدولية للطاقة الذرية أن إيران عززت مخزونها من اليورانيوم المخصب فوق النسبة المسموح بها، بموجب اتفاق 2015 مع القوى الكبرى.

وتقدر الوكالة امتلاك إيران 84.3 كيلوجرام من اليورانيوم المخصب بنسبة 20%، وفقاً لآخر تقرير أصدرته في مايو الماضي.

وبموجب الاتفاق الموقع في عام 2015، لا يمكن لإيران تخصيب اليورانيوم بما يزيد على 3.67%، وهي نسبة أقل بكثير من عتبة التخصيب بنسبة 90% اللازمة لصناعة سلاح نووي. 

وكانت الصين وفرنسا وألمانيا وبريطانيا والولايات المتحدة، وافقت على رفع بعض العقوبات المفروضة على إيران، في حال قلصت طهران برنامجها النووي.

لكن بعد انسحاب الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب من الاتفاق في عام 2018، وفرضه عقوبات جديدة على إيران، تخلت الأخيرة تدريجياً عن التزاماتها.

وأعرب وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان، الجمعة، عن تفاؤل بلاده بأن المحادثات بشأن إحياء الاتفاق النووي "ستؤتي ثمارها"، شريطة أن تستأنف الولايات المتحدة التزاماتها بالكامل.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.