Open toolbar
"محادثة صريحة" تجمع مفاوضَي التجارة الأميركي والصيني بعد انقطاع
العودة العودة

"محادثة صريحة" تجمع مفاوضَي التجارة الأميركي والصيني بعد انقطاع

الممثلة التجارية الأميركية كاثرين تاي تدلي بشهادتها أمام اللجنة المالية بمجلس الشيوخ في واشنطن- 12 مايو 2021 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
دبي-

عقدت الممثلة التجارية للولايات المتحدة كاثرين تاي ونائب رئيس الوزراء الصيني ليو هي، الجمعة، اجتماعاً عن بُعد ناقشا فيه العلاقات التجارية بين أكبر اقتصادين في العالم. 

وأفاد بيان صادر عن مكتب تاي بأن التبادل بين الجانبين كان "صريحاً"، وأن تاي طرحت خلاله مخاوف الولايات المتحدة "المتعلقة بالسياسات والممارسات غير المهنية التي تقودها الدولة في الصين وتضر بالعمال والمزارعين والشركات الأميركية". 

وتعتبر إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن أن الدعم الحكومي الهائل الذي تقدمه الصين للشركات وسرقة الملكيات الفكرية وعوامل أخرى تشكل منافسة تجارية غير متكافئة. 

كذلك نقلت وكالة أنباء الصين الجديدة "شينخوا"، السبت، عن نائب رئيس الوزراء الصيني قوله إن بلاده تتفاوض مع الولايات المتحدة بشأن إلغاء الرسوم الجمركية والعقوبات. 

وقال مكتب تاي إن الجانبين أقرّا بأهمية العلاقات التجارية الثنائية بين بلديهما وتأثيرها ليس فقط على الولايات المتحدة والصين، بل أيضاً على الاقتصاد العالمي، فيما أفاد البيت الأبيض بأنهما اتفقا على "التشاور بشأن بعض القضايا العالقة". 

ويعدّ هذا الاتصال هو الثاني بين المفاوضينِ التجاريينِ الرئيسيينِ بعد تدهور العلاقات بشكل خطير بين واشنطن وبكين خلال ولاية الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب. وكان الطرفان قد تحدثا آخر مرة في مايو الماضي.  

"علاقات تجارية مسؤولة"

ونقلت وكالة "فرانس برس" عن مسؤول في مكتب الممثلة التجارية الأميركية، طلب حجب هويته، أن محادثة الجمعة كانت "فرصة للولايات المتحدة والصين للالتزام بإقامة علاقات تجارية تتم إدارتها بمسؤولية". 

ووفق استراتيجية حددتها تاي هذا الأسبوع، تخطط الولايات المتحدة لمساءلة الصين بشأن عدم الوفاء بالتزاماتها بموجب "المرحلة الأولى من اتفاق التجارة" الذي وُقع عام 2020 في عهد ترمب، والذي يخفض التعريفات الأميركية على بعض السلع الصينية مقابل زيادة مشتريات الصين من المنتجات الأميركية، بما في ذلك السلع الزراعية. 

وهذا الأسبوع، أعلنت الولايات المتحدة أن الرئيس جو بايدن يخطط للقاء الرئيس الصيني شي جين بينغ بحلول نهاية العام. 

وأتت فكرة عقد اللقاء نتيجة محادثات بين مستشار الأمن القومي الأميركي جيك سوليفان ومستشار السياسة الخارجية الصينية يانغ جيتشي في زيورخ يوم الأربعاء. وصفت الولايات المتحدة تلك المحادثات بأنها "ذات مغزى وجوهرية". 

ووصفت وكالة "بلومبرغ" هذا الاجتماع المرتقب بأنه "خطوة إلى الأمام" في علاقة واشنطن وبكين بعدما جلس سوليفان ومسؤولون أميركيون آخرون مع يانغ في ألاسكا مارس الماضي، وتبادلوا علناً انتقادات لاذعة بشأن قضايا حقوق الإنسان. 

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.