Open toolbar

جانب من الاحتجاج لجماعات "السكان الأصليين" قرب مدينة كوتوباكسي، الإكوادور - 13 يونيو 2022. - REUTERS

شارك القصة
Resize text
كيتو -

أعلن رئيس الإكوادور جييرمو لاسو، حالة الطوارئ في 3 أقاليم بالبلاد، وذلك في محاولة لاحتواء احتجاجات دعت إليها جماعات من المواطنين الأصليين، رفضاً للسياسات الاقتصادية للحكومة.

ويستمر سريان حالة الطوارئ 30 يوماً في أقاليم إمبابورا وكوتوباكسي وبيتشينشا، وهي مناطق تضم كيتو العاصمة، وشهدت عنفاً أكبر خلال الاحتجاجات بجانب هجمات على مزارع الورود وإلحاق أضرار بالبنية التحتية وقيام محتجين باحتجاز عدد من أفراد الشرطة.

وقال لاسو، الجمعة، إن حظر التجول في كيتو سيبدأ في الساعة 22:00 بالتوقيت المحلي (03:00 بتوقيت جرينتش)، ويستمر إلى الخامسة ابتداء من السبت، في حين سيتم حظر التجمعات طول اليوم في الأقاليم التي أُعلنت فيها حالة الطوارئ.

وقال لاسو في بث تلفزيوني: "دعوت للحوار وكان الرد مزيداً من العنف، فلا توجد نية لإيجاد حلول".

مطالبات

ونظمت جماعات المواطنين الأصليين احتجاجات الاثنين، أغلق خلالها المتظاهرون الطرق في أنحاء البلاد اعتراضاً على سياسات لاسو الاقتصادية والاجتماعية وللمطالبة بتجميد أسعار البنزين ووقف المزيد من التعدين والمشروعات النفطية وإتاحة المزيد من الوقت للمزارعين الصغار لسداد القروض المستحقة للبنوك.

وسيزيد لاسو المساعدات للقطاعات الأكثر ضعفاً، كما سيقدم دعماً للأسمدة بنسبة 50% للمزارعين الصغار والمتوسطين، في حين سيلغي البنك العام القروض المستحقة حتى 3000 دولار. وأضاف أنه لن تكون هناك زيادات في أسعار الديزل والبنزين والغاز.

وما زالت جماعات المواطنين الأصليين تغلق الطرق من كيتو إلى الشمال والجنوب، في حين أعلن الطلاب دعمهم للاحتجاجات.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.