أبوظبي.. أضخم اكتشاف نفطي منذ 3 عقود
العودة العودة

أبوظبي.. أضخم اكتشاف نفطي منذ 3 عقود

مبنى "أدنوك" في أبو ظبي عاصمة دولة الإمارات العربية المتحدة - REUTERS

شارك القصة
دبي-

أعلن "المجلس الأعلى للبترول" في إمارة أبو ظبي، اكتشافات جديدة لموارد نفطية غير تقليدية قابلة للاستخلاص في مناطق برية، تقدَّر كمياتها بقرابة 22 مليار برميل من النفط، إضافة إلى زيادة احتياطيات النفط التقليدية بمقدار ملياري برميل في إمارة أبوظبي.

جاء ذلك، خلال اجتماع أعضاء المجلس، الأحد، عبر تقنية الاتصال المرئي، بولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة نائب رئيس "المجلس الأعلى للبترول" الشيخ محمد بن زايد آل نهيان.

ويمثّل "المجلس الأعلى للبترول" أعلى هيئة مشرفة على قطاع النفط والغاز في إمارة أبوظبي، وهو يتولى وضع السياسات والاستراتيجيات المتعلقة بالقطاع في الإمارة وتحديد أهدافها في كل مجالات صناعة النفط، وإصدار القرارات اللازمة لتنفيذها، ومتابعة تطبيق تلك القرارات.

إنجاز ضخم

ووفقاً لما أفادت به "وكالة أنباء الإمارات" (وام)، يفوق حجم الاكتشافات (22 مليار برميل) ما تحتويه بعض الحقول الرئيسية في أبوظبي من حيث الموارد، إذ تقارن إمكانات الإنتاج بأكبر عمليات النفط الصخري في أميركا الشمالية. 

وتسهم احتياطيات النفط التقليدية (2 مليار برميل) في زيادة احتياطيات دولة الإمارات من موارد النفط التقليدية إلى 107 مليارات برميل من النفط القابل للاستخلاص، ما يعزز مكانتها في المركز السادس عالمياً في لائحة الدول التي تملك أعلى احتياطيات نفطية. 

وتعد هذه الاكتشافات إنجازاً تاريخياً منذ إعلان آخر تحديث حول احتياطيات الدولة من الموارد الهيدروكربونية قبل 3 عقود.

أمن الطاقة

وأوضح الشيخ محمد بن زايد آل نهيان أن اكتشاف "أدنوك" (شركة بترول أبوظبي الوطنية) موارد نفط غير تقليدية في مناطق برية، وزيادة الاحتياطي النفطي من الموارد التقليدية، "سيسهم في تعزيز أمن الطاقة في دولة الإمارات، وترسيخ مكانتها مورّداً عالمياً أساسياً وموثوقاً لأجود أنواع النفط الخام".

ولي عهد أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان - REUTERS
ولي عهد أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان - REUTERS

 بدوره، قال الرئيس التنفيذي لـ"أدنوك" ومجموعة شركاتها، وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة سلطان بن أحمد الجابر، إن الاكتشاف الجديد "يجسد مدى كفاءة أدنوك في تسريع وتيرة استكشاف وتطوير موارد أبوظبي الهيدروكربونية غير التقليدية، ويمثل إنجازاً كبيراً لتطور قطاع الموارد غير التقليدية في الدولة".

قرارات استراتيجية

وخلال الاجتماع، وافق المجلس على ترسية "أدنوك" لمناطق جديدة لاستكشاف النفط والغاز وتطوير إنتاجهما، ضمن الجولة الثانية من المزايدة التنافسية التي أطلقتها أبوظبي في عام 2019، في إطار استراتيجيتها لإصدار تراخيص لمناطق جديدة. وعقب هذه الموافقة، تستعد الشركة لإعلان الشركات الفائزة في عملية تقديم العطاءات. 

واعتمد المجلس أيضاً خطة عمل "أدنوك" لزيادة رأسمال استثماراتها إلى 448 مليار درهم للسنوات الخمس المقبلة، ما سيمكّنها من تحقيق النمو الذكي. وتعتزم "أدنوك" من خلال هذه الخطة إعادة توجيه 160 مليار درهم (43.6 مليار دولار) إلى الاقتصاد المحلي خلال الفترة بين 2021 - 2025 عبر برنامجها لتعزيز القيمة المحلية المضافة.

وفي هذا السياق، أشار الشيخ محمد بن زايد آل نهيان إلى أهمية نجاح "أدنوك" في المحافظة على تنافسيتها ومرونتها واستمرارية أعمالها، ومواصلة تحقيق أهدافها التشغيلية والمالية في ظل الظروف الاستثنائية التي تمر بها الأسواق حالياً بفعل جائحة كورونا.

وأعرب عن تقدير "المجلس الأعلى للبترول" للتقدم المحرز في خطط "أدنوك" للتوسع في عمليات التكرير والبتروكيماويات، مشيراً إلى أنها ستؤدي دوراً مهماً في دفع عجلة التعافي الاقتصادي في مرحلة ما بعد "كورونا".

ولفت إلى "نهج أدنوك المبتكر في التوسع في بناء الشراكات الاستراتيجية، وخلق الفرص الاستثمارية المشتركة التي أدت إلى إنجاز الشركة لعدد من الاتفاقيات والصفقات المهمة"، ووجّهها باستكشاف ومتابعة الفرص المحتملة في مجال مشاريع الهيدروجين لتعزيز ريادة الإمارات في هذا المجال.

"أدنوك" ركيزة اقتصادية

وعلى الرغم من ظروف السوق التي شهدت تراجعاً في أسعار النفط، استطاعت "أدنوك" استقطاب استثمارات أجنبية مباشرة بقيمة 62 مليار درهم لدولة الإمارات خلال العام الجاري، ليصل بذلك إجمالي الاستثمارات الأجنبية المباشرة التي استقطبتها أدنوك إلى 237 مليار درهم خلال الفترة الممتدة بين الأعوام 2016 و2020.

وتساهم "أدنوك" في دفع جهود تعزيز القيمة المحلية المضافة في دولة الإمارات، عقب نجاح برنامجها لتعزيز القيمة المحلية المضافة في إعادة توجيه أكثر من 76 مليار درهم (20.7 مليار دولار) إلى الاقتصاد المحلي والمساهمة في توفير أكثر من 2000 وظيفة لمواطني الإمارات في القطاع الخاص منذ إطلاق البرنامج في يناير 2018.

وتتضمن خطط أعمال "أدنوك" الجديدة، جذب الاستثمارات الأجنبية، وتوطين سلاسل التوريد، ورفع نسبة الخدمات والمنتجات الاستراتيجية المحلية في قطاع النفط والغاز، وتوفير فرص عمل للمواطنين في القطاع الخاص.

 

 

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.