Open toolbar
بايدن يعتزم استضافة قادة أستراليا والهند واليابان
العودة العودة

بايدن يعتزم استضافة قادة أستراليا والهند واليابان

الرئيس الأميركي جو بايدن يتحدث وبجانبه رئيس الوزراء الياباني يوشيهيدي سوجا في البيت الأبيض - 16 أبريل 2021 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
واشنطن -

يعتزم الرئيس الأميركي جو بايدن استضافة أول قمة بالحضور الشخصي لزعماء دول مجموعة الحوار الأمني الرباعي، التي تضم أستراليا والهند واليابان والولايات المتحدة، وتسعى لتعزيز التعاون تصدياً لنفوذ الصين المتنامي.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي، في بيان، إن القمة ستعقد في البيت الأبيض بواشنطن يوم 24 سبتمبر.

وستتزامن زيارات رؤساء الوزراء الأسترالي سكوت موريسون، والهندي ناريندرا مودي، والياباني يوشيهيدي سوجا للولايات المتحدة مع اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، وسيلقي بايدن خطابه فيها يوم 21 سبتمبر/ أيلول.

كان قادة المجموعة قد عقدوا اجتماعاً عن بعد في مارس وتعهدوا بالعمل عن كثب بشأن لقاحات كوفيد-19، والمناخ، وضمان أن تكون منطقة المحيطين الهندي والهادئ حرة ومفتوحة في مواجهة التحديات الآتية من بكين.

أولوية أميركية

وقالت ساكي: "استضافة قادة المجموعة توضح أن الانخراط في منطقة المحيطين الهندي والهادئ أولوية لدى إدارة بايدن ونائبته كامالا هاريس، وهو ما يشمل ترتيبات جديدة متعددة الأطراف لمواجهة تحديات القرن الحادي والعشرين".

وكان كورت كامبل، منسق السياسة الأميركية الخاصة بالمحيطين الهندي والهادئ، قال في يوليو إن الاجتماع الذي سينعقد بالحضور الفعلي، ويجري التخطيط له منذ فترة طويلة، سيتمخض عن التزامات "حاسمة" بشأن دبلوماسية اللقاحات والبنية التحتية.

وقالت ساكي إن قادة المجموعة سوف "يركزون على تعميق علاقاتنا ودفع التعاون العملي في مجالات مثل مكافحة كوفيد-19، والتعامل مع أزمة المناخ، والشراكة في التكنولوجيات الناشئة والفضاء الشبكي، وتعزيز الحرية والانفتاح في منطقة المحيطين الهندي والهادئ".

ونقلت وكالة رويترز عن مسؤول أميركي قوله إن "البنية التحتية ستكون من بين الموضوعات خلال القمة التي ستنعقد بالحضور الشخصي".

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.