Open toolbar

رسم توضيحي يظهر ديناصوراً كبيراً يأكل اللحوم يُطلق عليه اسم "سبينوصوريد الصخرة البيضاء" تم اكتشاف بقاياه في جزيرة وايت في إنجلترا ، وهو يقف على الشاطئ ، وتحيط به زواحف طائرة تسمى التيروصورات- 9 يونيو 2022 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
دبي-

عثر علماء الحفريات في شاطئ جزيرة وايت بإنجلترا الخميس، على عظام متحجرة لبقايا ديناصور آكل للحوم، قد يكون من ضمن أكبر الديناصورات آكلة اللحوم المسجلة في أوروبا على الإطلاق.

وقال العلماء إنهم عثروا على أجزاء من الهيكل العظمي للديناصور الذي عاش قبل نحو 125 مليون عام خلال العصر الطباشيري، بينها عظام من الظهر والفخذين والذيل وبعض الأجزاء من الأطراف، ولكن بدون جمجمة أو أسنان.

وقدر العلماء أن يكون طول الديناصور أكثر من 10 أمتار، وربما أطول من ذلك بكثير. ولم يحدد الباحثون بعد اسماً علمياً للديناصور المكتشف، لكنهم أطلقوا عليه اسم "سبينوصوري الصخرة البيضاء" بناء على الطبقة الأرضية التي عُثر فيها على بقاياه.

أكبر مفترسات أوروبا

في السياق، قال كريس باركر، وهو طالب دكتوراه في علم الحفريات بجامعة ساوثهامبتون والمؤلف الرئيسي للدراسة المنشورة في دورية "بير جيه لايف اند إنفايرونمنت"، إن حجم العينة "مثير للإعجاب".

وأضاف: "إنها تخص واحداً من أكبر، وربما كان أكبر، المفترسات البرية المعروفة على الإطلاق التي طافت أوروبا".

واستناداً إلى سلسلة من الشقوق الصغيرة الموجودة أعلى فقرات الذيل، استنتج العلماء أنه ينتمي إلى مجموعة من الديناصورات تسمى "السبينوصورات" التي تضم السبينوصور الذي عاش قبل نحو 95 مليون عاماً، وبلغ طوله نحو 15 متراً، ويعتبر أطول ديناصور مفترس معروف.

ويعتقد العلماء أنه ليس واحداً من أي من الأنواع المكتشفة سابقاً. وكان للسبينوصورات جماجم ممدودة ولديها أسنان كثيرة مخروطية الشكل، مثالية للإمساك بالفرائس المراوغة، كما تمتعت بأذرع قوية ومخالب كبيرة. وكانت تتغذى على الفرائس المائية والديناصورات الأخرى.

وأصبحت جزيرة وايت، واحدة من أغنى الأماكن في أوروبا ببقايا الديناصورات، إذ أعلن فريق الباحثين العام الماضي اكتشاف نوعين آخرين من سبينوصورات العصر الطباشيري بالجزيرة، يقدر طول كل منهما بنحو 9 أمتار.

اقرأ أيضاً:

          

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.