Open toolbar
أبل تسمح لموظفيها بالحديث عن رواتبهم علناً
العودة العودة

أبل تسمح لموظفيها بالحديث عن رواتبهم علناً

حارس أمن يتحقق من درجة حرارة العملاء خارج متجر أبل في تشارلستون بولاية ساوث كارولينا - 13 مايو 2020 - Getty Images via AFP

شارك القصة
Resize text
القاهرة-

كشف تقرير جديد نشره موقع NBC News أن شركة أبل أبلغت موظفيها، عبر بيان داخلي، بأنهم لديهم مطلق الحرية للحديث علناً عن رواتبهم التي يتقاضونها وكذلك ظروف العمل داخل الشركة.

ويأتي ذلك بعد أن ثارت موجة من الانتقادات بين موظفي الشركة، فيما يخص التفاوت الكبير في متوسط الأجور، عقب إجراء الموظفين لعدد من استطلاعات الرأي الداخلية، وكذلك إنشاؤهم لقناة تواصل عبر تطبيق Slack لمناقشة ما يتم إثارته من أمور جدلية من جانب موظفين سابقين وحاليين بأبل، خلال حملة باسم وسم #AppleToo.

وركزت أبل في بيانها على أنها تشجع جميع الموظفين على مناقشة كافة تحفظاتهم على أجورهم، أو ظروف العمل التي يعملون بها داخل الشركة، وذلك سواء على المستوى الداخلي للشركة أو الخارجي، كما أنها تشجعهم على رفع تحفظاتهم إلى مديريهم المباشرين أو أي مدير داخل أبل.

وأشار التقرير إلى أن بيان أبل اطلع عليه نحو 80 ألف موظف تتنوع عقودهم بين الرواتب الشهرية وبين العقود المعتمدة على تقاضي الأجور بالساعة.

وشهد أغسطس الماضي، تصريحات لتشير سكارليت، مهندسة سابقة بأبل ومنظمة حملة #AppleToo، تتعلق بقيام الشركة الأميركية بوأد ثلاث محاولات من جانب موظفيها بشأن إجراء استطلاعات رأي تكشف رواتب الموظفين، وفقاً لما نشره موقع جيزمودو.

وقدمت في ذلك الوقت "سكارليت" شكوى بشأن ممارسات أبل إلى المجلس القومي الأميركي لشؤون العمل، مدعية أن قيام الشركة بأساليب قمعية لمنظمي الحملة لمضايقتهم.

وشهد العام الجاري العديد من المشاكل بين أبل وموظفيها، حيث أكدت بعض التقارير إلزام الشركة بعض الموظفين بارتداء كاميرات مراقبة طوال الوقت لمنع التسريبات.

وكذلك أثارت قرارات الشركة بعودة الموظفين للعمل من مقارها تحت ظروف تفشي جائحة كورونا، موجة من الغضب ودفعت البعض للتهديد بالاستقالة، ما دفع الشركة للتراجع عن تلك القرارات فيما بعد.

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.