Open toolbar

الممثلة الروسية شولبان خاماتوفا بجوار الممثل إيفان دورن في مهرجان كان السينمائي الـ 74 بمدينة كان الفرنسية - 13 يوليو 2021 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
باريس-

أستنكرت ممثلة روسية الحرب الدائرة في أوكرانيا معلنة توقيعها عريضة مناهضة للحرب، وأنها تعتزم البقاء في جمهورية لاتفيا وعدم العودة إلى بلادها.

وأوضحت الممثلة شولبان خماتوفا (46 عاماً) المعروفة بدوريها في فيلم "جود باي لينين"، وفي "بيتروفز فلو"، أنها موجودة في عاصمة لاتفيا منذ أسابيع.

وقالت في مقابلة مع الصحافية الروسية كاترينا جورديفا، بثت الأحد عبر يوتيوب: "نحن حالياً في لاتفيا وتحديداً في ريجا (...) لأنّ الألم الذي يشعر به الأشخاص والمعاناة التي يتعرّض لها آخرون والكارثة الإنسانية، كلّها أمور لا تمتّ إلى التحرير بصلة".

وتابعت: "لم أكن في روسيا عندما بدأت الحرب بل كنت في إجازة. اعتقدت بدايةً أن علي الانتظار ثم وقّعت عريضة مناهضة للحرب، بعدها تأكّدت أنّ من الأفضل عدم العودة إلى روسيا".

واعتبرت أن ثمة خيارين متاحين أمامها في حال أرادت العودة إلى بلادها من دون مواجهة احتمال سجنها، الأول يتمثل في "التوقف عن القول إن ما يجري حرب بل مأساة"(...)"، أما الثاني فهو في "طلب السماح من السلطات لعدم دعمها العملية العسكرية".

"لست خائنة"

وتابعت: "لا أستطيع أن أتجاهل ما أراه بأم العين (...) وأعرف أنني لست خائنةً (...) بل أحب بلدي بشدة". ودرست شولبان في مدرسة كازان المسرحية ثم في الأكاديمية الروسية للفنون المسرحية في موسكو، ثم خاضت مجال السينما للمرة الأولى عام 1998.

وحقق فيلم "لونا بابا" (1999) لبختيار خودوجنازاروف شهرة واسعة لها، إذ نالت بفضله جائزة أفضل ممثلة في مهرجان السينما الروسية في بلدة أونفلور الفرنسية.

وتُعتبر شولبان إحدى أفضل الممثلات الروسيات في جيلها، وتعمل في مجالات السينما والمسرح والتلفزيون.

وفي منتصف مارس، تركت راقصة الباليه في مسرح بولشوي أولجا سميرنوفا الفرقة الروسية المرموقة التي كانت إحدى نجماتها، وانضمت إلى فرقة الباليه الوطنية الهولندية في أمستردام. وغزت روسيا أوكرانيا في 24 فبراير وشنت حرباً في أنحاء البلاد كلها.

شاهد أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.