Open toolbar
جونسون: منع المسيئين العنصريين على الإنترنت من دخول الملاعب
العودة العودة

جونسون: منع المسيئين العنصريين على الإنترنت من دخول الملاعب

رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون يتواجد مع زوجته على ملعب ويمبلي خلال مباراة إنجلترا ضد الدنمارك في يورو 2020 - Pool via REUTERS

شارك القصة
Resize text
دبي-

أكد رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، أن القوانين التي تحظر وجود مثيري الشغب في ملاعب كرة القدم في إنجلترا ستشمل أيضاً أولئك الذين يوجهون إساءات عنصرية إلى اللاعبين على مواقع التواصل الاجتماعي.

ويأتي هذا التعديل على القوانين بعد الإهانات العنصرية التي طالت 3 لاعبين من أصحاب البشرة السمراء في المنتخب الإنجليزي، عقب خسارة نهائي بطولة أمم أوروبا أمام إيطاليا الأحد الماضي.

وقال جونسون أمام مجلس النواب: "ما نقوم به اليوم هو اتخاذ خطوات عملية لضمان تغيير نظام كرة القدم المتعلق بمعاقبة الاشخاص، بحيث أنه إذا كنت مذنباً بتهمة إساءة عنصرية على الإنترنت لأحد لاعبي كرة القدم، فلن تذهب إلى المباراة".

والتقى جونسون مع ممثلين لشركات وسائل التواصل الاجتماعي فيسبوك، تويتر، سناب تشات، تيكتوك وإنستغرام وصرح قائلاً: "إذا فشلت هذه الشركات في إزالة المحتوى المسيئ، ستواجه غرامات تصل إلى 10% من عائداتها العالمية، نحن نعرف أنها تملك التكنولوجيا للقيام بذلك".

ولكن السياسيين المعارضين وصفوا هذه التحركات بأنها غير كافية وأتت متأخرة بينما هاجموا سجل جونسون فيما يتعلق بالعنصرية في حياته السابقة ككاتب في إحدى الصحف، إذ وصف ذات مرة الأفارقة بعبارات مسيئة، كما شبّه المرأة المسلمة المحجبة بـ"صناديق البريد".

 ولكن جونسون ردّ على هذه الاتهامات معتبراً بأن تصريحاته السابقة قد أخرجت عن سياقها.

وأعلنت شرطة مانشستر أنها أوقفت رجل يبلغ من العمر 37 عاماً للاشتباه في ارتكابه إساءة عنصرية على مواقع التواصل الاجتماعي موجهة إلى لاعبي إنجلترا. وهو يواجه عقوبة بالسجن لمدة أقصاها سنتان إضافة إلى غرامة مالية غير محددة.

وتتعرض الحكومة البريطانية لضغوط متزايدة للتعامل مع هذه القضية، إذ تم إطلاق عريضة عبر الإنترنت الاثنين الماضي، تطالب بحظر المسيئين عنصرياً من حضور المباريات لمدى الحياة، سواء عبر الإنترنت أو خارجه، وقد حصلت على أكثر من مليون توقيع.

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.