Open toolbar

موظف صحي يقوم بتعقيم زميل له في أحد الشوارع خلال إغلاق بسبب فيروس كورونا في منطقة جينغان، شنغهاي، 23 أبريل 2022 - AFP

شارك القصة
Resize text
شنغهاي-

حذفت الرقابة الصينية مقطع فيديو انتشر بسرعة على شبكات التواصل الاجتماعي؛ يُظهر تداعيات الإغلاق العام في شنغهاي على سكانها، ما أثار السبت غضب مستخدمي الإنترنت وعدم فهمهم. 

وتواجه العاصمة الاقتصادية الصينية شنغهاي، التي يقطنها نحو 25 مليون شخص، أسوأ طفرة بالإصابات بكورونا منذ بداية الجائحة. 

وفي مقطع الفيديو الذي يحمل عنوان "سيو إيشي شينج" (أصوات أبريل)، تمّ تصوير شنجهاي في لقطة طويلة لمدّة ستّ دقائق. واللقطات بالأبيض والأسود، بترتيب زمني، وتتوالى مع مقاطع صوتية مستقاة من مؤتمرات صحافية ومقاطع فيديو منشورة على شبكات التواصل الاجتماعي ومكالمات هاتفية بين السكان.

ويبدأ الفيديو بأصوات سياسيين يعلنون في بداية الموجة الوبائية في مارس، فرض حجر صحي مدته قصيرة غير مرغوب به، نظراً لتداعياته الاقتصادية. 

وأدّى تردد السلطات في فرض حجر صحي إلى طفرة بالإصابات، فقررت أخيراً فرض الحجر الحالي الذي قد يستمرّ أسابيع عديدة.

ويعرض مقطع الفيديو الذي حُذف من الإنترنت الصيني تداعيات هذا الحجر الصحي، من خلال عشرات المقاطع الصوتية التي يُسمع فيها سكان في الحجر عاجزون عن الحصول على طعام وأدوية أو الذهاب إلى المستشفى.

وانتشر الفيديو بشكل سريع الجمعة على تطبيق المراسلة الصيني "وي تشات" WeChat، غير أن الرقابة تمكّنت من محو كل آثاره في ساعات قليلة.

"الرقابة على الأفكار"

ورداً على ذلك، نشر عدد من مستخدمي الإنترنت مقاطع غنائية تدعو إلى الاحتجاج وترفض "الرقابة على الأفكار".

ولا يزال مقطع الفيديو متوفراً على موقع يوتيوب، لكن لا يمكن دخول هذا الموقع في بر الصين الرئيسي إلا باستخدام شبكة افتراضية خاصة (VPN).

وأعلنت وزارة الصحة الصينية السبت تسجيل 12 وفاة جديدة وأكثر من 23 ألف إصابة جديدة في شنجهاي. 

وتعزو السلطات المحلية هذه الزيادة الجديدة إلى الاختلاط في بعض المباني السكنية القديمة، حيث المطابخ والمراحيض مشتركة.

ويخضع معظم سكان شنجهاي لحجر صحي في منازلهم منذ بداية أبريل، ويواجه العديد منهم صعوبات في تأمين منتجات طازجة وزيارة طبيب.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.