ترمب في مواجهة دعوات العزل.. تحركات ديمقراطية ودعم جمهوري محتمل
العودة العودة

ترمب في مواجهة دعوات العزل.. تحركات ديمقراطية ودعم جمهوري محتمل

الرئيس الأميركي دونالد ترمب - AFP

شارك القصة
دبي -

مع تزايد الانتقادات الموجهة للرئيس الأميركي دونالد ترمب، بعد اقتحام أنصاره لمبنى الكونغرس، الأربعاء، دعا عدد من المسؤولين الأميركيين لعزل الرئيس، باستخدام التعديل الـ25 من الدستور الأميركي الذي ينقل السلطة من الرئيس إلى نائبه، على الرغم من أنه لم يعد لترمب سوى أيام معدودة في البيت الأبيض. 

ودعت نانسي بيلوسي، رئيسة مجلس النواب الأميركي، إلى استخدام التعديل 25 من الدستور الأميركي، لعزل الرئيس دونالد ترمب من منصبه "فورًا"، معتبرة في كلمة لها، مساء الخميس، أن ترمب "شجع على تمرد مسلح ضد الولايات المتحدة". 

ووصفت رئيسة مجلس النواب الأميركي، الرئيس ترمب، بأنه "شخص شديد الخطورة، ولا ينبغي أن يستمر في منصبه".

وفي وقت سابق دعا حاكم ولاية ماريلاند، الجمهوري لاري هوجان، نائب الرئيس مايك بنس لتولي السلطة، لضمان نقلها سلميًا للرئيس الديمقراطي المنتخب جو بايدن، فيما بدأ المشرعون الديمقراطيون في مجلس النواب، في التحرك باتجاه عزل الرئيس ترمب، في محاولة هي الثانية خلال فترته الرئاسية الوحيدة.

ونشر الديمقراطيون المواد المتعلقة بالعزل، الخميس، في إطار مسعى تنحية الرئيس ترمب من المنصب، وذلك بعد اقتحام مناصريه لمبنى الكونغرس خلال جلسة للمصادقة على فوز الرئيس المنتخب جو بايدن.

وقال النائب الديمقراطي في مجلس النواب ديفيد سيسيلين إنه وزع المواد التي أعدها مع زميليه في المجلس جيمي راسكين، وتيد ليو، والتحضير لإزاحة الرئيس من المنصب عقب الهجوم على مبنى الكونغرس.

ودعا زعيم الديمقراطيين في مجلس الشيوخ الأميركي تشاك شومر، الخميس، إلى عزل الرئيس دونالد ترمب من منصبه "على الفور"، وذلك في أعقاب اقتحام أنصار ترمب لمبنى الكونغرس.

واعتبر شومر، وفقاً لما نقلته رويترز، أن "أفضل طريقة لعزل ترمب من السلطة، هي أن يفعّل نائبه بنس التعديل الـ25 من الدستور"، والذي يسمح بتولي نائب الرئيس لمقاليد الأمور في الولايات المتحدة، في حالة عجز الرئيس عن القيام بمهام منصبه.

وأضاف شومر، في تصريحاته، "إذا رفض بنس الارتقاء لمستوى المسؤولية، فعلى الكونغرس الانعقاد لمحاكمة ترمب".

كما دعا النائب آدم كينزنغر العضو الجمهوري في مجلس النواب الأميركي، الخميس، في تغريدة له على تويتر إلى تفعيل التعديل الـ25 من الدستور الأميركي، لإقصاء الرئيس دونالد ترمب من منصبه.

ووجه كينزنغر النائب عن ولاية إلينوي انتقادات "عنيفة" لترمب، مشيراً إلى أنه لا يستبعد دعم مسعى محتمل لمحاكمة الرئيس الأميركي في الكونغرس.

ودعا أيضاً المدعي العام لمقاطعة كولومبيا، كال ريسين، نائب الرئيس مايك بنس إلى العمل على فرض التعديل الـ25، وتنحية الرئيس ترمب من منصبه.

وقال ريسين "سواء أحببت نائب الرئيس بنس أم لا، فإن الحقيقة هي أنه أكثر ملاءمة للرئاسة.. نحتاج إلى قائد أعلى للقوات المسلحة، يقوم بمسؤولياته الدستورية".

وأضاف، بحسب "سي إن إن"، "سأقول لنائب الرئيس، رجاء انتقل إلى الخطوة التالية. قم بواجبك الدستور. احم أميركا، وقف من أجل ديمقراطيتنا، وافرض التعديل الـ25".

 اللجنة القضائية في مجلس النواب

ووصف جميع أعضاء اللجنة القضائية الديمقراطيين في مجلس النواب الأميركي، وعددهم 117، الرئيس الأميركي بأنه "غير سليم عقلياً"، و"غير ملائم للمنصب"، داعين في بيان نائب الرئيس مايك بنس إلى فرض التعديل الـ25، مضيفين "لقد شاهد العالم مذعوراً المتمردين الذين حرضهم الرئيس، وهم يهددون سلامة المسؤولين المنتخبين، ويعطلون ديمقراطيتنا".

واعتبر نواب الحزب الديمقراطي في اللجنة القضائية لمجلس النواب الأميركي أن "استعداد الرئيس ترمب للتحريض على العنف والاضطراب الاجتماعي لقلب نتائج الانتخابات بالقوة، يرقى بوضوح إلى مستوى العجز عن القيام بواجبات المنصب"، المنصوص عليه في التعديل كشرط لتنحية الرئيس.

خيار جمهوري

موقع "أكسيوس" الأميركي قال إن مسؤولين حاليين وسابقين في الإدارة الأميركية، وبعض مسؤولي الحزب الجمهوري وجماعات الضغط التابعة له، بدؤوا في دراسة استخدام التعديل الـ25 من الدستور الأميركي، لعزل الرئيس ترمب، وذلك بسبب ما اعتبروه "تحريضاً من الرئيس على مهاجمة الديمقراطية الأميركية، وإلحاق العار بالحزب".

وأشار الموقع الأميركي إلى أن كبار مسؤولي وزارة الخارجية يشجعون على مناقشة التعديل مع مسؤولين آخرين في البيت الأبيض، والوزارات الأخرى، لكن شبكة "فوكس نيوز" أشارت إلى أن نائب الرئيس مايك بنس "غير منخرط في أي جهد لتفعيل التعديل الـ25، كما أن قادة الحزب الجمهوري في الكونغرس لم يتحدثوا بهذا الشأن حتى الآن".  


وبموجب التعديل الـ25 من الدستور الأميركي فإنه من الممكن عزل الرئيس قبل انتهاء ولايته إذا أبلغ نائب الرئيس وغالبية الموظفين الرئيسيين في الوزارات التنفيذية، رئيس مجلس الشيوخ ورئيس مجلس النواب، بأن الرئيس عاجز عن القيام بسلطات ومهام منصبه.

وينظم التعديل انتقال السلطة من الرئيس إلى نائبه، إذ يشير القسم الأول من التعديل إلى أنه في حال إزاحة الرئيس من المنصب، أو في حال وفاته، أو استقالته، فإن نائب الرئيس ينبغي أن يصبح رئيساً.

لكن القسم الذي يطالب خصوم ترمب بتطبيقه، هو القسم الرابع الذي ينص على أنه في حال نقل نائب الرئيس وغالبية إما من كبار مسؤولي السلطة التنفيذية، أو هيئة أخرى مثل الكونغرس، للرئيس المؤقت لمجلس الشيوخ، ورئيس مجلس النواب، إعلانهم المكتوب بأن الرئيس غير قادر على القيام بسلطات وواجبات المنصب، فإن نائب الرئيس يجب أن يتولى فوراً مسؤوليات وسلطات الرئاسة كرئيس مكلف.

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.