Open toolbar

المفوض الأوروبي لشؤون الاقتصاد باولو جنتيلوني خلال كلمة في البرلمان الأوروبي - ستراسبورج - فرنسا - REUTERS

شارك القصة
Resize text
تشرنوبيو-

قال المفوض الأوروبي لشؤون الاقتصاد باولو جنتيلوني، السبت، إن الاتحاد الأوروبي "على استعداد جيد" في حال التوقف الكامل لإمدادات الغاز الروسي، بفضل "التخزين وإجراءات اقتصاد الطاقة".

وخلال حديث للصحافيين على هامش المنتدى الاقتصادي الذي نظمه "البيت الأوروبي - أمبروسيتي" في تشرنوبيو على بحيرة كومو في إيطاليا، أضاف جنتيلوني: "نحن على استعداد جيّد لمقاومة استخدام روسيا المفرط لسلاح الغاز".

وتابع: "لسنا خائفين من قرارات (الرئيس الروسي فلاديمير) بوتين، نُطالب الروس باحترام العقود، ولكن إذا لم يفعلوا ذلك، فنحن مستعدون للرد".

وتأتي هذه التصريحات بعد أن أعلنت شركة "غازبروم" الروسية العملاقة، الجمعة، أن خط أنابيب "نورد ستريم" الذي يربط روسيا بشمال ألمانيا، وكان من المقرر أن يستأنف الخدمة السبت بعد انقطاع استمر 3 أيام لعمليات الصيانة، سيتوقف "تماماً" حتى يتم إصلاح التوربين، من دون تحديد موعد نهائي.

وجاء الإعلان الروسي، بعدما قررت مجموعة الدول السبع، الجمعة، استهداف مكاسب الطاقة التي تحصل عليها موسكو، وذلك عبر الموافقة على تحديد سقف لسعر النفط الروسي.

واعتبرت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين أنه "حان الوقت" لتحديد سقف لسعر الغاز المستورد عبر خط الأنابيب من روسيا، ما يدعم تطبيق إجراء دعا إليه رئيس الوزراء الإيطالي ماريو دراجي.

80 % نسبة تخزين الغاز

وأشار جنتيلوني إلى أن "تخزين الغاز (في الاتحاد الأوروبي) بلغ حالياً حوالي 80%، بفضل تنويع مصادر الإمدادات"، حتى وإن اختلف الوضع بين دولة وأخرى.

وقال المفوّض الأوروبي إن بروكسل "فعلت الكثير في الأشهر الأخيرة"، لكن "اليوم يمكن القيام بالمزيد"، موضحاً أن الهدف "متابعة استراتيجية أوروبا الموحدة التي تعمل ضد غزو أوكرانيا عبر استخدام السلاح الاقتصادي".

وأردف: "نحن لا نُشارك في الحرب، لا نشارك في التصعيد العسكري، لكننا ندعم أوكرانيا، وعلينا فعل ذلك الآن بفاعلية أكبر".

شراء الغاز بشكل مشترك

من جانبه، قال وزير الاقتصاد الفرنسي برونو لومير: "نُؤيد مبدأ تحديد سقف لسعر الغاز"، مشيداً بتصريح فون دير لاين في هذا الصدد.

لكنه أكد أنه "كي يكون تحديد سقف لسعر الغاز فعالاً، يجب أن تكون هناك مشتريات مشتركة".

واعتبر الوزير أيضاً أن مشروعاً مكلفاً بالنسبة لفرنسا هو "الفصل بين أسعار الغاز وهو طاقة أحفورية، وأسعار الكهرباء وهي طاقة خالية من الكربون. وينبغي ألا ينتظر إصلاح سوق الطاقة، لأن ذلك سيستغرق أشهراً".

ولدى سؤاله عن احتمال القطع الكامل للغاز الروسي، أكد لومير أن "فرنسا مستعدة جيداً"، معتبراً أن "الغاز يُستخدم كسلاح من جانب روسيا، وقد توقعنا ذلك، لن يشكل مفاجأة".

وأوضح أن نسبة تخزين الغاز تتجاوز اليوم 90% (في فرنسا). وتابع: "سنحافظ على هدفنا بملء المخزونات بنسبة 100% وقد سرّعنا (عملية) تنويع الإمدادات".

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.