ضربة قوية لريال مدريد.. إصابة راموس وغيابه عن الكلاسيكو ومواجهتي ليفربول في الأبطال
العودة العودة

ضربة قوية لريال مدريد.. إصابة راموس وغيابه عن الكلاسيكو ومواجهتي ليفربول في الأبطال

سيرخيو راموس مدافع ريال مدريد ومنتخب إسبانيا - REUTERS

شارك القصة
Resize text
دبي-

سيضطر قائد ريال مدريد سيرخيو راموس للعودة من جديد إلى العيادة بعد تعرضه لإصابة في ربلة ساقه اليسرى بحسب بيان رسمي للنادي الملكي، وبات في حكم المؤكد أن راموس سيغيب عن المواجهات المصيرية التي تنتظر فريقه هذا الشهر أمام برشلونة في الدوري وليفربول في الأبطال.

وجاء في بيان ريال مدريد: "أظهرت الفحوص الطبية التي أجريت اليوم لقائدنا سيرخيو راموس، من قبل الخدمات الطبية في ريال مدريد، أنه يعاني من إصابة عضلية في ربلة ساقه اليسرى، سيتم رصد تطور حالته". ولم يذكر البيان بشكل واضح مدة غيابه عن الملاعب.

ومن سوء حظ راموس أنه سيغيب لمدة شهر بحسب صحيفة "أس"، ما سيجعله غير قادر على المشاركة  في اللقاءات المقبلة لريال مدريد أمام برشلونة في كلاسيكو الكرة الإسبانية ومواجهتي ليفربول في دوري أبطال أوروبا.

وعانى راموس في وقت سابق من إصابة في غضروف الركبة  أجبرته على إجراء عملية جراحية في شهر فبراير قبل عودته إلى الملاعب، حيث لعب يوم 13 مارس ساعة كاملة أمام إلتشي، كما لعب 63 دقيقة في مواجهة العودة أمام أتالانتا ضمن دوري الأبطال، قبل أن يتم استدعاؤه لمنتخب إسبانيا في شهر مارس الماضي الذي خاض فيه منتخب "لاروخا" 3 مباريات وهو التجمع الأخير قبل كأس أمم أوروبا المقبلة.

وبالتزامن مع إصابته الجديدة بات راموس في قلب الأحداث المهمة التي تتعلق بريال مدريد، لا سيما مع اقتراب نهاية عقده في الـ30 من يونيو المقبل.

ولم يحسم المدافع البالغ من العمر 35 سنة مستقبله مع الميرنغي، حيث قال في تصريحات سابقة قبل إعلان إصابته: "لقد كنت واضحاً حول مستقبلي، لا يوجد هنالك أي جديد بخصوص العقد الخاص بي، أنا مركز حالياً على كيفية اللعب جيداً وتقديم أفضل ما أملك، سنلعب في ريال مدريد أسبوعاً حاسماً على جميع المستويات".

 

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.