Open toolbar
وزير الخارجية الإسباني يزور الجزائر لبحث ملف نقل الغاز
العودة العودة

وزير الخارجية الإسباني يزور الجزائر لبحث ملف نقل الغاز

Spanish Foreign Minister Jose Manuel Albares Bueno gestures as he speaks next to his Pakistani counterpart Shah Mahmood Qureshi (unseen) during a joint press conference in Islamabad on September 10, 2021. (Photo by Farooq NAEEM / AFP) - AFP

شارك القصة
Resize text
مدريد-

أعلنت وزارة الخارجية الإسبانية، الثلاثاء، أن وزيرها خوسيه مانويل الباريس سيزور الجزائر، الخميس، لبحث ملف نقل الغاز الطبيعي الجزائري إلى إسبانيا.

وتأتي هذه الزيارة، التي تهدف بحسب مدريد إلى ضمان إمداد إسبانيا بالغاز الطبيعي، قبل أسابيع من انتهاء اتفاق لتصدير الغاز الجزائري إلى إسبانيا، عبر خط أنابيب الغاز المغاربي الأوروبي، الذي يمر عبر المغرب.

وتجرى هذه الزيارة في خضم ارتفاع أسعار الطاقة في الأسواق العالمية، ولا سيما في إسبانيا، حيث أقرت الحكومة في منتصف سبتمبر، سلسلة جديدة من الإجراءات لخفض فاتورة المستهلكين.

وتشكل الجزائر التي تربطها علاقات اقتصادية وثيقة مع مدريد، أول مزود لإسبانيا بالغاز الطبيعي.

الخط المغاربي

وترتبط الجزائر وإسبانيا منذ عام 1996، بخط أنابيب الغاز المغاربي الأوروبي، الذي يزود البرتغال أيضاً، ويمر عبر الأراضي المغربية. ومنذ عام 2011، أنشأت الجزائر خط أنابيب مباشر (ميدغاز) لنقل الغاز إلى إسبانيا عبر البحر الأبيض المتوسط.

وينتهي العمل باتفاق استخدام خط أنابيب الغاز المغاربي الأوروبي في 31 أكتوبر المقبل. وكان تجديده موضع تكهنات منذ عدة أسابيع، فيما قطعت الجزائر علاقاتها الدبلوماسية مع المغرب في نهاية أغسطس الماضي.

وبعد يومين على هذه الخطوة، قالت الجزائر إنها مستعدة لتحويل جميع صادراتها من الغاز الطبيعي إلى إسبانيا عبر خط أنابيب "ميدغاز"، الذي يربط الجزائر بإسبانيا مباشرة عبر البحر المتوسط.

وتبلغ قدرة خط "ميدغاز" ثمانية مليارات متر مكعب سنوياً، ومن المتوقع زيادة طاقته بنسبة 25% بحلول نهاية العام.

توسعة أنبوب "ميدغاز"

وقال وزير الطاقة والمناجم الجزائري محمد عرقاب خلال استقباله سفير إسبانيا لدى الجزائر، فرناندو موران كالفو سوتيلو، في أغسطس الماضي، إن الجزائر تلتزم"بتغطية جميع إمدادات الغاز الطبيعي نحو إسبانيا عبر ميدغاز".

وأشار إلى "القدرات المتاحة للجزائر لتلبية الطلب المتزايد على الغاز في الأسواق الأوروبية، وخصوصاً السوق الإسبانية، وذلك بفضل المرونة من حيث قدرات التسييل المتاحة للبلاد"، بحسب ما أوردت وكالة الأنباء الجزائرية.

ونهاية يوليو، قال الرئيس التنفيذي لمجمع "سوناطراك" الجزائري، توفيق حكار، إن "الجزائر وضعت كل الاحتياطات في حال عدم تجديد عقد أنبوب الغاز المار عبر المغرب نحو إسبانيا".

 وأضاف حكار أن "سوناطراك" مستعدة لـ"الوفاء بالتزاماتها حتى لو ارتفع الطلب من إسبانيا على الغاز".

وفي مايو الماضي، أطلقت الجزائر مشروع توسعة أنبوب الغاز "ميدغاز" الرابط بين مدينة بني صاف (غرب الجزائر) ومدينة ألميريا (جنوب إسبانيا)، بطول 197 كيلومتراً، وتكلفة بلغت 32 مليار دينار جزائري.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.