Open toolbar
فرنسا.. إصابة شرطي في هجوم بمدينة كان
العودة العودة

فرنسا.. إصابة شرطي في هجوم بمدينة كان

ضباط شرطة فرنسيون - AFP

شارك القصة
Resize text
باريس-

قال وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانان، الاثنين، إن مسؤولاً بالشرطة الفرنسية أُصيب بعد تلقيه طعنةً بالسكين في مدينة كان، جنوب فرنسا، مشيراً إلى "تحييد" المهاجم.

وأضاف دارمانان في تغريدة على حسابه في تويتر: "سأذهب إلى مكان الحادث على الفور هذا الصباح. أقدم دعمي للشرطة الوطنية ولمدينة كان".

من جانبه قال تلفزيون "بي إف إم"، نقلاً عن مصدر بالشرطة، إن "المهاجم فتح باب سيارة شرطة متمركزة أمام القسم، وطعن مسؤولاً على عجلة القيادة بسكين، ثم حاول مهاجمة شرطي آخر في السيارة، لكن شرطياً ثالثاً أطلق النار عليه، ما أدّى إلى إصابته بجروح خطيرة".

وسائل إعلام: المشتبه فيه جزائري 

وذكر تلفزيون (بي.إف.إم) وصحيفة لو فيجارو الفرنسية أن الرجل المشتبه في اعتدائه على مسؤول في الشرطة بمدينة كان في جنوب فرنسا، الاثنين، يحمل الجنسية الجزائرية.

وأضاف التلفزيون أنه غير معروف للسلطات الفرنسية، بينما قالت صحيفة لو فيجارو إن لديه تصريح إقامة في إيطاليا. وذكرا أن المشتبه فيه من مواليد عام 1984.

ويأتي الهجوم في وقت تعتبر فيه جرائم العنف والإرهاب من بين الاهتمامات الرئيسية للناخبين، في الفترة التي تسبق الانتخابات الرئاسية المقررة العام المقبل.

وتظهر استطلاعات للرأي أن لدى الرئيس الفرنسي إيمانيول ماكرون، الذي بات قبل 4 سنوات أصغر رئيس في تاريخ فرنسا، فرصة جيدة للفوز بولاية ثانية في عام 2022، رغم انتقادات وُجّهت إلى إدارة حكومته لأزمة كورونا، وتحديات سابقة لسياساته، من ناشطين يحتجون على ما يعتبرونه ظلماً اجتماعياً واقتصادياً، لنقابات غاضبة من إصلاحات لبرامج التقاعد.

اقرأ أيضاً:

 

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.