Open toolbar

رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان - REUTERS

شارك القصة
Resize text
إسلام آباد-

تلقى البرلمان الباكستاني اقتراحاً من المعارضة، الاثنين، بسحب الثقة عن الحكومة في محاولة لإزاحة رئيس الوزراء عمران خان، ما قد يدفع البلاد صوب الاضطراب السياسي.              

وسيبدأ المجلس في مناقشة الاقتراح الخميس، ومن المنتظر إجراء تصويت في غضون 7 أيام.

وقال زعيم المعارضة شهباز شريف، وهو يقرأ اقتراح حجب الثقة في بث مباشر على التلفزيون: "لم يعد رئيس الوزراء يشغل منصبه بعدما فقد ثقة هذا المجلس".

ويأتي الإجراء في وقت تعاني فيه باكستان أزمة اقتصادية متكررة، وتعوّل حكومة خان على صندوق النقد الدولي لإصدار الشريحة التالية من حزمة إنقاذ قيمتها 6 مليارات دولار لدعم احتياطيات العملات الأجنبية المتناقصة.

وخسر خان البالغ من العمر 69 عاماً، وهو قائد سابق لمنتخب الكريكيت الوطني الأغلبية البرلمانية بسبب سلسلة من الانشقاقات عن حزبه، ويطالبه تحالف للمعارضة بالتنحي، لكنه تعهد بالكفاح من أجل البقاء في المنصب.

وألقى خان باللوم في محاولة الإطاحة بحكومته على مؤامرة ممولة من الخارج. 

والصين داعم لباكستان منذ فترة طويلة. وامتنعت إسلام آباد عن التصويت عند توجيه الجمعية العامة للأمم المتحدة توبيخاً لروسيا بسبب غزوها لأوكرانيا.

وانشق أكثر من 20 نائباً عن خان في الأسابيع الأخيرة ما سيجعله عاجزاً عن بلوغ الحد الأدنى من المقاعد الذي يوفر له أغلبية بسيطة في البرلمان وهو 172 مقعداً.

ومن المتوقع أن يستغل أنصار خان عطلة نهاية الأسبوع لاستعادة تأييد بعض المنشقين.

ويقول محللون سياسيون إن جيش البلاد ساعد خان في الصعود إلى السلطة، وإن قادة الجيش يشعرون الآن بالإحباط إزاء أسلوب قيادته للبلاد. وينفي خان أنه تلقى دعماً من الجيش.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.