Open toolbar
كازاخستان تعلن اعتقال الآلاف وتعيد فتح طرق رئيسية
العودة العودة

كازاخستان تعلن اعتقال الآلاف وتعيد فتح طرق رئيسية

قوات الأمن في كازاخستان تراقب مداخل مدينة ألما آتا - 08 يناير 2022 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
ألما آتا / دبي -

أعلنت وزارة الداخلية في كازاخستان، الأحد، اعتقال 5135 شخصاً في جميع أنحاء البلاد، وذلك على خلفية الاحتجاجات التي شهدتها في الأيام الأخيرة، فيما بدأ الهدوء يعود تدريجياً في البلاد مع إعادة فتح الطرق الرئيسية بشكل كلي أمام حركة المرور، الأحد.

وذكرت الوزارة أنه تم فتح 125 تحقيقاً في جرائم قتل، والعنف ضد المسؤولين الحكوميين، والسرقات وأعمال الشغب، بحسب ما أوردت وكالة "تاس" الروسية.

وقال وزير الداخلية بالإنابة ييرلان تورغومباييف لقناة "خبر 24" المحلية، إنه تم تحطيم أكثر من 400 سيارة، بما في ذلك 346 سيارة للشرطة، ونهب أكثر من 100 مركز تجاري وبنك خلال أعمال العنف.

وعاد الهدوء جزئياً في معظم مدن كازاخستان، بعد أحداث عنف سقط خلالها العشرات وتم اعتقال الآلاف، وشهدت مبانٍ حكومية في أنحاء كازاخستان أعمال تخريب ونهب وحرق على مدى الأسبوع الماضي، في أسوأ موجة عنف بالبلاد منذ استقلالها في مطلع التسعينيات، بعد انهيار الاتحاد السوفييتي.

وقال مكتب توكاييف إنه أبلغ نظيره الروسي فلاديمير بوتين في اتصال هاتفي، السبت، بأن الوضع في البلاد يتجه للاستقرار.

وقالت وزارة الصناعة وتطوير البنية التحتية لكازاخستان، الأحد، إن جميع الطرق السريعة الوطنية في كازاخستان مفتوحة الآن أمام حركة المرور.

حملة اعتقال تطال مسؤولين

من جهته، أعلن جهاز الأمن الوطني اعتقال قائد جهاز الأمن الوطني السابق كريم ماسيموف، الذي عزله الرئيس قاسم جومارت توكاييف من منصبه الأسبوع الماضي، مع انتشار الاحتجاجات في أنحاء البلاد، مشيراً إلى أن مسؤولين آخرين اعتُقلوا أيضاً لكنها لم تذكر أسماءهم.

وإلى جانب رئاسة جهاز الأمن الوطني، الذي حل محل المخابرات السوفييتية (كيه.جي.بي)، تولى ماسيموف رئاسة الحكومة مرتين، وعمل عن كثب مع رئيس البلاد السابق نور سلطان نزارباييف الذي حكم لثلاثين عاماً حتى ترك منصبه ليخلفه توكاييف في 2019.

وذكرت وكالة "تاس" أن رئيس كازاخستان توكاييف، أقال نائب أمين مجلس الأمن القومي، عزامات عبد المؤمنوف. وتم تعيين عبد المومونوف نائباً لأمين مجلس الأمن القومي في يونيو 2015.

وكان رئيس كازاخستان قاسم جومارت توكاييف، أمر القوات الأمنية بإطلاق النار لإنهاء هجمات من وصفهم بـ"المجرمين والإرهابيين".

عودة جزئية للإنترنت

وأعادت السلطات تدفق الإنترنت السلكي في العاصمة نور سلطان، الأحد، ولكن لا يزال الاتصال بالإنترنت عبر الهواتف المحمولة غير متاح لحد الآن، وفق "تاس".

وتم حظر الوصول إلى الإنترنت في العاصمة، ولكن الاتصالات الهاتفية بقيت مستقرة نسبياً. وفرضت السلطات حظر التجول في العاصمة من الساعة 23:00 ليلاً إلى الساعة 7:00 صباحاً.

وأرسلت منظمة "معاهدة الأمن الجماعي" بقيادة روسيا، قوات في كازاخستان بدعوة من توكاييف، في وقت تشهد فيه العلاقات بين الشرق والغرب مزيداً من التوتر، فيما تستعد موسكو وواشنطن لمحادثات حول الأزمة الأوكرانية خلال أيام.

سجال روسي أميركي

وشككت واشنطن في مبررات إرسال قوات روسية إلى كازاخستان، وتساءلت عما إذا كانت هذه المهمة التي يفترض أن تبقى أياماً أو أسابيع، قد تتحول إلى وجود لفترة طويلة.

وقال وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن: "أحد الدروس المستفادة من التاريخ الحديث هو أنه بمجرد دخول الروس إلى منزلك، يصعب أحياناً إقناعهم بالمغادرة".

لكن موسكو ردّت بغضب على تعليقات بلينكن، وقالت إنه "يجب أن يذكر، بدلاً من ذلك، التدخلات العسكرية الأميركية في جميع أنحاء العالم".

ووصفت وزارة الخارجية الروسية تصريحات بلينكن بأنها "مسيئة تماماً"، وقالت: "إذا كان أنتوني بلينكن يحب دروس التاريخ كثيراً، فعليه أن يأخذ ما يلي في الاعتبار: عندما يكون الأميركيون في منزلك، ربما يكون من الصعب البقاء على قيد الحياة وعدم التعرض للسرقة أو الاغتصاب".

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.