Open toolbar

من مباراة بولونيا وإنتر ميلان - REUTERS

شارك القصة
Resize text
بولونيا-

كلف خطأ فادح من حارس إنتر ميلان البديل يونوت رادو فريقه الخسارة 2-1 من بولونيا ليهدر فريق المدرب سيموني إنزاجي فرصة تصدر دوري الدرجة الأولى الإيطالي لكرة القدم.

وكان من المقرر أن تلعب المباراة في يناير لكنها تأجلت بسبب حالات كوفيد-19 العديدة بتشكيلة بولونيا.

وكان إنتر حامل اللقب يدرك أن الفوز بالمباراة المؤجلة سيقوده لانتزاع الصدارة من غريمه ميلان ولم يهدر وقتاً لتسجيل الهدف الأول عبر المهاجم الكرواتي إيفان بريشيتش في الدقيقة الثالثة.

ورغم ذلك رد أصحاب الضيافة بشكل جيد وتعادلوا في الدقيقة 28 عبر المتألق ماركو أرناوتوفيتش من ضربة رأس.

وتوالت فرص إنتر وبدا أنه سيستعيد التقدم قبل أن يرتكب رادو، الذي شارك بدلاً من القائد المصاب سمير هندانوفيتش، خطأ حين أفلتت منه الكرة قبل تسع دقائق من النهاية ليسمح لنيكولا سانسوني بتسجيل هدف الفوز بسهولة.

وبهذه الهزيمة، الأولى لإنتر في 12 مباراة بجميع المسابقات، توقف رصيده عند 72 نقطة من 34 مباراة بفارق نقطتين خلف ميلان، ويبقى بولونيا في المركز 13 ولديه 42 نقطة.

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.