Open toolbar

البريطاني كاميرون نوري يحتفل بتأهله إلى الدور الثالث ببطولة ويمبلدون - REUTERS

شارك القصة
Resize text
لندن-

قال لاعب التنس البريطاني كاميرون نوري إنه مستعد لتحمل الضغوط في سعيه للوصول للأسبوع الثاني من منافسات بطولة ويمبلدون لأول مرة خلال مسيرته مع اللعبة من أجل الحفاظ على استمرار الوجود البريطاني في البطولة الكبرى بعد خروج آندي موراي وإيما رادوكانو.

وفاز لاعب التنس البريطاني الأول نوري المصنف التاسع في البطولة على شريكه السابق في الزوجي خاومي مونار 6-4 و3-6 و5-7 و6-صفر و6-2 أمس الأربعاء وسيلتقي مع الأميركي ستيف جونسون من أجل مكان في الدور الرابع (دور 16).

ونوري مولود في جنوب إفريقيا لأب اسكتلندي وأم ويلزية، وترعرع في أوكلاند ومثّل نيوزيلندا قبل التحول إلى تمثيل بريطانيا في 2013.

وقال نوري في تصريحات نقلتها "رويترز": "لو كنت آخر بريطاني في البطولة فلا بأس.. سأخوض المباراة كالعادة وسأبذل قصارى جهدي.. لأنها ويمبلدون. أعتقد أنني أرغب في الظهور بصورة جيدة هنا وتقديم أفضل أداء عندي".

وأضاف نوري: "هذه هي أكبر بطولة في العام بالنسبة لي. واللعب في بلادي وأمام جماهير المشجعين يجعلني أرغب في الاستمتاع باللحظة والعمل من أجل الفوز والمضي قدما".

ونوري هو واحد من سبعة بريطانيين ينافسون في الفردي حتى الآن في ملاعب نادي عموم إنجلترا.

وفي بداية نسخة ويمبلدون الحالية شارك 17 لاعبا بريطانيا في الفردي وهو أكبر عدد يمثل الدولة المضيفة منذ 2001.

ويُعتبر كاميرون نوري أكثر لاعب بريطاني يُعول عليه للذهاب بعيداً في منافسات ويمبلدون.

الإعلام البريطاني حزين

وأعربت وسائل الإعلام البريطانية عن تذمرها من الخروج المبكر لممثلي بريطانيا في المسابقة، وكتبت صحيفة "ديلي ستار": "سقوط مبكر لأوراق بريطانيا الرابحة. كانت أمسية مؤلمة لأدي وإيما".

وقالت صحيفة "التايمز": "موراي يخسر أمام إيسنر. ورادوكانو لا تهتم بالانتقادات بعد الخروج المبكر".

أما صحيفة "ديلي إكسبريس" فقد عنونت: "خروج صعب لممثلي بريطانيا. الحزن يخيم بعد هزيمة رادوكانو وموراي".

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.