Open toolbar

لحظة إطلاق صاروخ "زيركون" الأسرع من الصوت في بحر بارنتس - REUTERS

شارك القصة
Resize text
دبي-

قالت وزارة الدفاع الروسية، الأربعاء، إن قواتها النووية ستجري تدريبات في إقليم إيفانوفو شمال العاصمة، فيما أعلنت موسكو أنها أكملت اختبار صاروخ تسيركون أسرع من الصوت، وأنها ستنشره قبل نهاية العام في أسطولها الشمالي.

ونقلت وكالة "إنترفاكس" الروسية للأنباء عن وزارة الدفاع قولها إن نحو "1000 جندي يجرون تدريبات في مناورات مكثفة باستخدام أكثر من 100 مركبة، تشمل قاذفات صواريخ يارس العابرة للقارات".

وأشارت الوزارة في بيانها إلى أن "قاذفات ذاتية التشغيل لنظام يارس للصواريخ الأرضية المتنقلة من تشكيل تيكوفسكي لقوات الصواريخ الاستراتيجية ستقوم بأداء مناورات مكثفة على طرق الدوريات القتالية كجزء من التدريبات بالإقليم".

ولفتت إلى أن "قوات الصواريخ الاستراتيجية ستقوم بجلب أنظمة الصواريخ إلى المواقع الميدانية وستقوم بمسيرات يصل طولها إلى 100 كيلومتر، مع تدريبات تتعلق بتشتيت الوحدات مع تغيير المواقع الميدانية والمعدات الهندسية والأمن القتالي".

يشار إلى أن قوات الصواريخ الاستراتيجية هي فرع من فروع القوات المسلحة للاتحاد الروسي، والمكون الرئيسي لقواتها النووية الاستراتيجية، إذ تهدف القوات الصاروخية الاستراتيجية إلى الردع النووي للعدوان المحتمل.

كما أن أنظمة "يارس" قادرة على إصابة الأهداف على مسافة تصل إلى 11 ألف كيلومتر، ومزودة برؤوس حربية متعددة مع وحدات توجيه فردية مناورة.

صواريخ تسيركون.. و19 تجربة لأسلحة جديدة

أفادت وكالة "ريا نوفوسيتي" نقلاً عن قائد الأسطول الشمالي الروسي الأدميرال ألكسندر مويسيف قوله الأربعاء، إن الأسطول سيجري 19 تجربة إطلاق لأنواع جديدة من الأسلحة بحلول نهاية العام الجاري.

وأضاف مويسيف: "أحد الاتجاهات المهمة للأسطول الشمالي في اختبار أنواع جديدة من الأسلحة والمعدات العسكرية، يتمثل في السفن الحربية والغواصات، فضلاً عن الأسلحة البحرية. وبحلول نهاية العام، وكجزء من الاختبارات، سيتعين علينا إكمال 19 تجربة".

ونقلت وكالة "تاس" عن مويسيف القول، إن قوات بلاده أكملت اختبار صاروخ كروز تفوق سرعته سرعة الصوت من طراز تسيركون، وإنها ستنشره قبل نهاية العام على فرقاطة جديدة بأسطولها الشمالي.

وقال مويسيف، إن "فرقاطة الأميرال جولوفكو ستصبح أول فرقاطة مسلحة بشكل دائم بصواريخ تسيركون".

وكانت وزارة الدفاع الروسية أعلنت الأسبوع الماضي، أنها أجرت اختباراً ناجحاً لعملية إطلاق صاروخ كروز من طراز تسيركون من سفينة في بحر بارنتس، على هدف يبعد نحو 1000 كيلومتر في البحر الأبيض.

ووصف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين صواريخ تسيركون بأنها جزء من جيل جديد من أنظمة أسلحة لا مثيل لها تصل سرعتها إلى تسعة أمثال سرعة الصوت.

تدمير معدات "مموهة"

في سياق موازٍ، أفادت وزارة الدفاع بأن أنظمة الإطلاق الصاروخية المتعددة (MLRS) التابعة للجيش دمرت معدات مموهة تابعة للقوات الأوكرانية، دون تحديد موقعها.

ونشرت الوكالة مقطع فيديو يظهر طائرة من طراز "أورلان" المسيرة ووابلاً من أنظمة الصواريخ تحلق فوق الهدف، إذ أظهرت سقوط الصواريخ على مواقع أوكرانية.

وقالت الوزارة في بيان: "بعد تلقيها الأهداف، تحركت البطارية إلى موقع إطلاق النار، وضربت المدرعات المموهة ومعقل العدو، ونتيجة لذلك تم تدمير المركبات المدرعة والقوى العاملة ووسائل تدمير النيران للوحدات الأوكرانية".

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.