Open toolbar
ميناء إيطالي يستقبل سفينة مهاجرين على متنها 10 جثث
العودة العودة

ميناء إيطالي يستقبل سفينة مهاجرين على متنها 10 جثث

مهاجرون على بعد حوالي 30 ميلاً من الشواطئ الليبية - @MSF_Sea

شارك القصة
Resize text
روما-

وصلت إلى ميناء صقلية، جنوب إيطاليا، سفينة على متنها 10 جثث وعشرات المهاجرين، بعد أن تم إنقاذهم هذا الأسبوع خلال محاولتهم عبور البحر المتوسط.

وعثر طاقم السفينة "جيو بارنتس"، التي تديرها منظمة "أطباء بلا حدود"، على الجثث في قارب مكتظ على بعد 30 ميلاً بحرياً قبالة الساحل الليبي.

وقالت منظمة "أطباء بلا حدود"، في بيان، إن "هناك اعتقاداً بأنهم لقوا حتفهم مختنقين، بعدما أمضوا 13 ساعة في الجزء السفلي من القارب، نظراً لوجود رائحة وقود هناك".

وأضافت المنظمة "أن نحو 186 شخصاً تم إنقاذهم في ثلاث عمليات منفصلة في المياه الدولية سينزلون في ميناء ميسينا بالجزيرة الواقعة جنوب إيطاليا".

وكان من بين المهاجرين ومعظمهم من إفريقيا 61 قاصراً، أصغرهم يبلغ من العمر 10 أشهر فقط.

وكتبت "أطباء بلا حدود" على تويتر: "نأمل أن يحصلوا على كل المساعدة التي يحتاجونها"، مضيفة أن من لاقوا حتفهم سيتم دفنهم بشكل "لائق".

وشهدت إيطاليا زيادة حادة في عدد المهاجرين بالقوارب خلال الأسابيع الأخيرة، ومن شأن وصول أعداد كبيرة منهم أن يؤدي إلى زيادة الضغط.

إنقاذ المئات

وفي 6 نوفمبر، سمحت إيطاليا لسفينة إنسانية على متنها نحو 800 مهاجر تم إنقاذهم في البحر، بينهم مئات القصّر و5 حوامل، بالرسو في تراباني بجزيرة صقلية، وفق ما أفادت منظمة "سي آي" الألمانية. ويأتي هذا الإذن بالرسو بعد ساعات من تسليم منظمة إنسانية إمدادات إغاثة طارئة إلى السفينة.

وأنقذت السفينة "سي آي 4" نحو 400 مهاجر منكوبين في البحر، الأربعاء، وساعدت 400 آخرين على متن قارب خشبي مهدد بالغرق، الخميس.

وتمثل إيطاليا إحدى نقاط الدخول الرئيسية إلى أوروبا للمهاجرين من شمال إفريقيا، الذين يبحرون من تونس وليبيا، ووصل نحو 55 ألف مهاجر إلى إيطاليا منذ بداية العام، مقارنة بأقل من 30 ألفاً في 2020، وفق بيانات وزارة الداخلية.

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.