Open toolbar

غوغل يحتفل بذكرى ميلاد أول محامية مصرية - Google

شارك القصة
Resize text
دبي-

احتفى محرّك البحث "غوغل" بذكرى مرور 106 سنوات على ميلاد مفيدة عبد الرحمن، أول محامية في مصر، وأول امرأة تترافع أمام محكمة النقض والمحاكم العسكرية في البلاد.

وأحيا محرك البحث الأشهر ذكرى المصرية الرائدة في ارتياد مجال لم يسقبها إليه نساء مصريّات أو شرقيات في ذاك الزمان.

"غوغل" محتفلاً بذكرى ميلاد عبد الرحمن - GOOGLE

وُلدت مفيدة عبد الرحمن في 19 يناير 1914، وتوفيّت في 3 سبتمبر 2002، عن عمر يناهز 88 عاماً. وعلى رغم أنها كانت تطمح إلى دراسة الطب، انتسبت عام 1935 إلى "جامعة الملك فؤاد الأول" (جامعة القاهرة حالياً)، وكانت أول امرأة تلتحق بها، وباتت أول أمّ تتخرّج منها، إذ كان لديها 5 أبناء في ذلك الوقت.

وكانت عبد الرحمن تنسب الفضل في نجاحها لزوجها، الكاتب وتاجر المصاحف الذي شجعها على الالتحاق بالجامعة وهي حامل.

ذاع صيت عبد الرحمن وأصبح العملاء يطلبونها بالاسم قبل أن تؤسس مكتبها الخاص. وكانت أولى القضايا التي ترافعت فيها، قضية قتل غير متعمد، إذ نجحت في إقناع رئيسها بقدرتها على تولي القضية، فأعطاها الفرصة، وربحتها، فذاع صيتها كمحامية بارعة، وهذا ما مكنها بعد ذلك من تأسيس مكتب محاماة خاص.

وفي الخمسينيات، عملت عبد الرحمن محامية دفاع في محاكمات سياسية مشهورة تتعلّق بمجموعة متهمة بالتآمر على الدولة. ودافعت أيضاً عن الناشطة السياسية البارزة درية شفيق.

وعام 1959، أصبحت عضواً في البرلمان عن أحياء الغورية والأزبكية في القاهرة، واستمرت في عملها النيابي 17 سنة متتالية، وكانت المرأة الوحيدة التي شاركت في أعمال لجنة تعديل قوانين الوضع للمسلمين، التي بدأت في ستينات القرن العشرين.

وتقلدت عبد الرحمن مناصب إدارية وشرفية، مثل عضوية مجلس إدارة "بنك الجمهورية" ونقابة المحامين، ومجلس الاتحادات الجامعية والمؤتمر الوطني للاتحاد الاشتراكي، والاتحاد الوطني، ومجلس هيئة البريد.

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.