Open toolbar

متظاهرون كنديون خلال احتجاج لراكبي الدراجات في أوتاوا- 30 أبريل 2022 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
أوتاوا-

يتجمع العديد من سائقي الدراجات النارية الكنديين، نهاية الأسبوع، في العاصمة أوتاوا للتظاهر "دفاعاً عن الحرية"، في حركة تُذكر بقافلة سائقي الشاحنات المعارضين للإجراءات الصحية في الشتاء الماضي، ونشرت الشرطة تعزيزات وأوقفت بعض المشاركين. 

وتدخّل مساء الجمعة، عناصر أمن يرتدون خوذاً ويحملون هراوات "لتفريق حشد عدواني"، بحسب بيان أصدرته شرطة أوتاوا.

وأوقف 7 أشخاص "بتهم مختلفة بينها الاعتداء على الشرطة"، وتم قطر 24 سيارة عشية التظاهرة الكبرى.

وتجمّع متظاهرون في ساعة مبكرة من صباح السبت، قرب النصب التذكاري للحرب في وسط المدينة، وكان العديد منهم يلفون أكتافهم بالعلم الكندي.

كما حلّقت طائرات مسيّرة فوق الحشود، صباح السبت، وسط انتشار كثيف للشرطة.

وشوهد بين المتظاهرين محاربون قدامى يعلقون ميداليات عسكرية على ستراتهم، وكان عناصر شرطة وجيش سابقون قد ساعدوا سائقي الشاحنات على تنسيق اعتصامهم في الشتاء والذي استمر أكثر من 3 أسابيع وشلّ وسط أوتاوا قبل أن تجليهم قوات الأمن بموجب سلطات طوارئ منحتها لها الحكومة الفيدرالية.

لكن مطالب سائقي الدراجات ليست واضحة، ويقول العديد منهم على الإنترنت إنهم يتظاهرون "دفاعاً عن الحرية"، بينما يعارض آخرون بشدة رئيس الوزراء جاستن ترودو وسياساته.

وخلال عطلة نهاية الأسبوع، تم حظر تجول المركبات الآلية في قسم من وسط المدينة شمل منطقة البرلمان ومكتب رئيس الوزراء، وأقامت الشرطة حواجز أمنية لمنع الدراجات النارية من دخول تلك المنطقة.

وقالت الشرطة عبر تويتر، إن متظاهرين يضعون معدات واقية شوهدوا في الشوارع، وحضّت المشاركين على "احترام القانون".

وعلى هامش هذا المسيرة نُظمت تظاهرة مضادة شارك فيها خصوصاً سكان لا يرغبون في تعطل مصالحهم على غرار ما حصل أثناء احتجاجات سائقي الشاحنات.

اقرأ أيضاً:

 

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.