Open toolbar
مجلس الأمن الدولي يحض على وقف العنف في ميانمار
العودة العودة

مجلس الأمن الدولي يحض على وقف العنف في ميانمار

قوات الشرطة تقف على طريق خلال تظاهرة مناهضة للانقلاب في ماندالاي - ميانمار - 3 مارس 2021 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
نيويورك -

أعرب مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة عن قلقه العميق، بشأن تصعيد للعنف في أنحاء ميانمار، ودعا في بيان نادر وافقت عليه الدول الأعضاء الخمس عشرة، إلى وقف فوري للقتال، وأن يتحلى الجيش بأقصى درجات ضبط النفس.

يأتي البيان وسط تقارير عن حشد أسلحة ثقيلة وقوات في ولاية تشين، ما يشير إلى هجوم وشيك للجيش لطرد جماعات من الميليشيات تشكلت بعد الإطاحة بحكومة أونج سان سو تشي المنتخبة، في انقلاب عسكري في الأول من فبراير الماضي.

وقال البيان: "عبّر أعضاء مجلس الأمن عن قلق عميق إزاء وقوع مزيد من العنف في الآونة الأخيرة في أنحاء ميانمار. دعوا إلى وقف فوري للعنف، وضمان سلامة المدنيين".

اضطرابات

ولم يصدر الحكام العسكريون في ميانمار تعليقاً على الوضع في تشين، وهي منطقة حدودية مضطربة أصبحت في صدارة مقاومة الحكم العسكري.

وأصيبت ميانمار بالشلل جراء الاحتجاجات والعنف منذ الانقلاب، إذ يواجه المجلس العسكري صعوبات في حكم البلاد، إضافة إلى مقاومة مسلحة من ميليشيات ومتمردين من الأقليات العرقية متحالفين مع حكومة ظل، يصفها المجلس بـ"الإرهابية".

وقال البيان الذي صاغته بريطانيا: "عبر أعضاء مجلس الأمن مجدداً.. عن قلقهم العميق إزاء التطورات في ميانمار في أعقاب إعلان حالة الطوارئ، التي فُرضت في الأول من فبراير، وكرروا دعوتهم للجيش لممارسة أقصى درجات ضبط النفس".

وأضاف البيان أنهم "شجعوا على السعي إلى الحوار والمصالحة، بما يتفق مع إرادة شعب ميانمار ومصالحه".

كما دعا المجلس إلى إتاحة وصول كامل وآمن ودون عوائق، للمساعدات الإنسانية إلى جميع المحتاجين إليها، وحماية وسلامة وأمن العاملين في المجالين الإنساني والطبي.

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.