Open toolbar
هل انتهى العصر الذهبي لجوائز "جولدن جلوب"؟
العودة العودة

هل انتهى العصر الذهبي لجوائز "جولدن جلوب"؟

شعار جوائز "جولدن جلوب" - AFP

شارك القصة
Resize text
لوس أنجلوس-

يُعلن الفائزون بجوائز "جولدن جلوب" السينمائية، الأحد المقبل، خلال احتفال من دون نجوم ولا سجادة حمراء ولا نقل تلفزيوني مباشر، فهل لا يزال لهذه الجوائز وزن أم انتهى عهدها الذهبي؟.

تستغل شركات الإنتاج الهوليودية عادةً توزيع جوائز "جولدن جلوب" وما يرافق هذه المناسبة من بهرجة وأجواء احتفالية، للتسويق لأفلامها ومسلسلاتها، لكنها اتخذت هذه السنة قراراً علنياً بمقاطعة الأمسية.

ولاحظ رئيس تحرير شؤون الثقافة والأحداث في مجلة "فراييتي" المتخصصة مارك مالكين، أن "هوليوود بمعظمها لا تعير أهمية في الوقت الراهن لجوائز جولدن جلوب".

وأضاف في تصريح لوكالة "فرانس برس"، أنه "إذا كانت هوليوود تقاطع هذه الجوائز، فأين تكمن أهميتها فعلياً؟ لن تكون كبيرة، على ما أعتقد".

وتشكّلت هذه المقاطعة نتيجة لاعتراضات على ممارسات رابطة الصحافة الأجنبية في هوليوود، التي يصوّت أعضاؤها لاختيار الفائزين بالجوائز.

ودرجت أوساط هوليوود منذ مدة طويلة بعيداً من الأضواء، على انتقاد هذه المجموعة التي تضم نحو مئة شخص يعملون لمنشورات أجنبية، واتهامها بسلسلة من التجاوزات، تمتد من الفساد إلى العنصرية.

لكن مكانة "جولدن جلوب" التي لا تفوقها أهمية سوى جوائز "الأوسكار"، كانت تفرض الحذر على المنتقدين، وتدفعهم إلى عدم المجاهرة بمآخذهم على الرابطة، إلى أن كشفت صحيفة "لوس أنجليس تايمز" عدم وجود أي شخص من أصول إفريقية بين أعضاء المجموعة، ففتحت بذلك العام الفائت الباب على مصراعيه أمام الانتقادات العلنية.

وقررت شبكة "إن بي سي" التي تملك حقوق البث الحيّ للاحتفال الامتناع عن نقله هذه السنة، وبالتالي سيقام الاحتفال الـ79 الذي يبدأ في السادسة مساء بالتوقيت المحلي (الثانية فجراً بتوقيت جرينيتش) من دون جمهور ولا إعلام ولا نجوم.

وكانت جائحة كورونا الذريعة الرسمية التي أعطاها المنظمون عن سبب إجراء الاحتفال بهذه الطريقة.

وكشف مالكين، أن "رابطة الصحافة الأجنبية في هوليوود حاولت إقناع عدد من المشاهير بالحضور للإعلان عن الفائزين بجوائز جولدن جلوب لهذا العام"، لكنّ "أيّاً منهم لم يقبل".

وفي ظل هذه المعطيات، لن يشبه احتفال توزيع جوائز "جولدن جلوب"، الأحد، في شيء، ما كان يوصف سابقاً بـ"أمسية هوليوود المفضلة"، وهو أول غيث موسم الجوائز السينمائية الأساسية.

فالأفلام التي تحوز جوائز "جولدن جلوب"، أو حتى تلك التي تحصل على ترشيحات في فئاتها، تسجل عادةً ارتفاعاً في مبيعات تذاكرها.

وتصدر فيلما "بلفاست" للمخرج كينيث براناه و"باور أوف ذي دوج" لجين كامبيون قائمة الترشيحات التي أعلنت في 13 ديسمبر الماضي، إذ بلغت 7 لكل منهما.

لكن أياً من صفحات هذين الفيلمين على شبكات التواصل الاجتماعي أو إعلاناتهما الترويجية لم تشر إلى ترشيحاتهما لهذه الجوائز. إلا أن هوليوود تعشق قصص التوبة، وقلّة فيها من يذهبون إلى حد استبعاد عودة "جولدن جلوب" كلياً.

واعتبر خبير التواصل التلفزيوني ورئيس شركة "ليكاتا أند كومباني" ريتشارد ليكاتا أن "للفوز بتمثال مذهّب" أهمية لا تتغير، ملاحظاً أن هذه الجوائز "تشكّل منذ عشرات الأعوام وسيلة لقياس مدى النجاح".

ورأى أن الحصول على جائزة "جولدن جلوب" كان "دائماً أمراً مهماً لأي شخص يسعى إلى الفوز بالأوسكار أو بجوائز إيمي" للأعمال التلفزيونية.

وسارعت الرابطة في مواجهة هذه الضجة إلى اعتماد سلسلة من الإصلاحات، من بينها ضم أعضاء جدد إليها لتنويع تشكيلتها وتحسين تمثيل الأقليات فيها.

كذلك حظرت على هؤلاء قبول الهدايا الفاخرة أو النزول في فنادق تتولى شركات الإنتاج دفع نفقات الإقامة فيها عنهم، سعياً منها للتودد إليهم لكي يصوتوا لأفلامها.

ومع أن الاستوديوهات تقاطع الرابطة علناً اليوم، كشفت مصادر لوكالة "فرانس برس" أن عدداً من الأعضاء الذين سيختارون الفائزين تسلموا سراً روابط أو أقراص "دي في دي" وتلقوا دعوات إلى عروض، بعضها بناء على طلب نجوم من الصف الأول.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.