Open toolbar

لقطة شاشة مأخوذة من فيديو نشرته إدارة الفضاء الوطنية الصينية (CNSA) تظهر مركبة "Zhurong Mars" الصينية تتحرك على سطح المريخ- 27 يونيو 2021 - AFP

شارك القصة
Resize text
دبي-

احتدم التنافس بين واشنطن وبكين في استكشاف الفضاء، بعدما هاجم دبلوماسيون صينيون رئيس "وكالة الفضاء والطيران الأميركية" (ناسا)، وشجّعوا دولاً مجاورة على دعم خطة بلادهم لاستكشاف القمر، واعتبرت الصين أن أميركا تحاول تأسيس "ناتو" في الفضاء، كما أفادت "بلومبرغ".

وشنّ الناطق باسم وزارة خارجية الصين تشاو ليجيان، هجوماً على مدير "ناسا" بيل نيلسون، قائلاً: "هذه ليست المرة الأولى التي يكذب فيها رئيس الوكالة صراحة ويلطّخ سمعة الصين، في السنوات الأخيرة، عرّفت الولايات المتحدة الفضاء علناً بأنه مجال لقتال حربي".

جاء ذلك بعدما نقلت صحيفة "بيلد" الألمانية عن نيلسون قوله إن "على العالم أن يقلق من أن الصين قد تزعم سيطرتها على القمر وتمنع الدول الأخرى من استكشافه".

واتهم بكين أيضاً بسرقة التكنولوجيا من دول أخرى، مشيراً إلى أنها تتعلّم كيفية تدمير الأقمار الاصطناعية التي أطلقتها دول أخرى.

وخلال اجتماع عُقد الاثنين، مع مسؤولين من كمبوديا ولاوس وميانمار وتايلاند وفيتنام، دعا وزير الخارجية الصيني وانج يي دول جنوب شرقي آسيا للانضمام إلى "محطة أبحاث القمر الدولية"، وهو مشروع مقترح، يُشيّد على القمر أو قربه، تدعمه الصين وروسيا.

وتروّج بكين لهذا المشروع، بوصفه بديلاً لـ"اتفاقات أرتميس"، وهو جهد تدعمه واشنطن بدأ عام 2020 ويستهدف دعم جهود "ناسا" لإعادة روّاد الفضاء إلى القمر هذا العقد.

"ناتو" في الفضاء؟

بكين وموسكو لم ترغما حكومات أخرى على تأييد مشروعهما، لكن الولايات المتحدة تحقق نجاحاً أكبر في إقناع دول بتوقيع "اتفاقات أرتميس"، وهي مبادئ مصمّمة للتحكّم في النشاط على القمر والمريخ وكواكب أخرى، بحسب "بلومبرغ".

ثمّة دول أعضاء في حلف شمال الأطلسي (ناتو) من بين الموقعين على هذه الاتفاقات، مثل كندا وإيطاليا والمملكة المتحدة، إضافة إلى البرازيل والمكسيك وأوكرانيا.

والشهر الماضي، باتت فرنسا الدولة الـ20 التي وقّعت هذه الاتفاقات، لتنضمّ بذلك إلى موقعين آخرين أخيراً، مثل سنغافورة وكولومبيا.

وانتقدت الصين هذه الاتفاقات، باعتبارها محاولة أميركية لتأسيس "ناتو" في الفضاء. ووَرَدَ في مقال نشرته صحيفة "جلوبال تايمز" الناطقة باسم الحزب الشيوعي الصيني، في 3 يوليو: "على النقيض من مشروع استكشاف القمر الأميركي، المعروف باسم (اتفاقات أرتميس)، والذي يعتقد الخبراء بأنه يكشف طابعه الحصري لمحاكاة (تشكيل) حلف (ناتو) في الفضاء، تؤكد الشراكة بين الصين وروسيا على تحقيق التقدّم للجميع، مع رؤية بناء مجتمع مصير مشترك للبشرية".

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.