Open toolbar

صورة خارجية لمحطة زابوروجيا النووية. 11 سبتمبر 2022 - AFP

شارك القصة
Resize text
دبي/فيينا-

أعرب مدير عام الوكالة الدولية للطاقة الذرية رافائيل جروسي، الاثنين، عن اهتمام روسيا وأوكرانيا بمقترح إنشاء منطقة خالية من الأنشطة العسكرية حول محطة زابوروجيا النووية التي "لا تزال" تتعرض لقصف مستمر منذ أيام.

وأشار جروسي في مؤتمر صحافي عقد بفيينا إلى "وجود عمليات قطع لبعض خطوط الطاقة الكهربائية الموجهة إلى المحطة النووية"، لافتاً إلى "وجود أضرار أيضاً لحقت بالمراكز التي تمد المصنع بالطاقة".

ودعا جروسي إلى وقف فوري للقصف الذي يطال المحطة النووية وإنشاء "منطقة آمنة" حول المحطة الأكبر في أوروبا والتي تحتلها القوات الروسية منذ أشهر.

وقال إن "إنتاج محطة زابوروجيا للطاقة النووية تأثر بشدة بسبب الأعمال العسكرية"، مؤكداً أن "الأولوية حالياً لوقف القصف على المحطة وفرض منطقة حظر أسلحة بمحيطها"، مشدداً على سعي الوكالة لـ"ضمان عدم وقف إنتاج المفاعلات النووية في المحطة".

وأشار إلى أن روسيا وأوكرانيا "مهتمتان بشأن مقترح إنشاء منطقة خالية من الأنشطة العسكرية حول محطة زابوروجيا النووية"، لافتاً إلى أن "الطرفين منخرطان بالفعل في المشاورات".

وأكد أن موسكو وكييف "تتعاونان مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية وتطرحان العديد من الأسئلة حول المقترح الذي يهدف لمنع الأنشطة العسكرية مثل القصف الذي دمر خطوط الكهرباء بالمحطة كما عرّضها للخطر".

ورداً على سؤال بشأن ما إذا كان مقترح وقف إطلاق النار يتضمن إزالة جميع المعدات والجنود العسكريين حول المحطة، قال جروسي إن "ما تم اقتراحه هو وقف إطلاق النار (لكنها) تتضمن ذلك. وقد تشمل أشياء أخرى".

وأضاف: "في الأساس، هو التزام بأن أي عمل عسكري لن يشمل استهداف المحطة أو محيطها ما قد يؤثر على عملها الطبيعي".

توقف مؤقت

وكانت الوكالة الدولية للطاقة الذرية أعلنت، الأحد، أنه تم إصلاح خط طاقة احتياطي لمحطة زابوروجيا للطاقة النووية التي تسيطر عليها روسيا داخل أوكرانيا، لتزويد المحطة بالكهرباء الخارجية التي تحتاجها لتبريد مفاعلاتها.

وأضافت الوكالة على تويتر: "بعد إصلاح خط الطاقة أمس.. أغلق مشغل المحطة هذا الصباح مفاعل التشغيل الأخير الذي كان يوفر للمحطة الطاقة المطلوبة على مدار الأسبوع الماضي بعد فصلها عن الشبكة". وأردفت: "يمكن أن تأتي هذه الطاقة الآن من الشبكة".

وكانت أوكرانيا أعلنت وقف عمل المفاعل السادس والأخير الذي كان لا يزال في الخدمة بالمحطة الأكبر في أوروبا والتي تحتلها القوات الروسية.

 وقالت شركة "إنرجوأتوم" الأوكرانية المشغلة للمحطة إنه "في 11 سبتمبر 2022 خلال الليل في الساعة 3:41 (1:41 بتوقيت جرينتش)، فصلت الوحدة رقم 6 عن الشبكة الكهربائية" مضيفة: "تجري تحضيرات لتبريدها".

وقالت الشركة إن وقف عمل الوحدة على البارد يشكل "الوضع الأكثر أماناً" للمفاعل الذي كان لا يزال منذ 3 أيام الوحيد الذي ينتج الكهرباء الضرورية لتبريد الوقود النووي ولسلامة الموقع.

واتُخذ قرار وقف المفاعل عندما استعاد الموقع الإمداد الخارجي بالتيار الكهربائي "الليلة الماضية" عبر أحد خطوط النقل.

وحذّرت الشركة من أنه "في حال تضررت خطوط النقل التي تربط الموقع بنظام الكهرباء، وهو ما لا تزال مخاطره عالية، فإن الحاجات الداخلية (للموقع) ينبغي أن تؤمّن من خلال مولّدات تعمل بالديزل".

وكرّرت الشركة دعوتها لإنشاء منطقة منزوعة السلاح حول المحطة، وهي الطريقة الوحيدة، بحسب قولها، لضمان سلامة المنشأة.

وعبّرت أوكرانيا وحلفاؤها عن مخاوف متزايدة بشأن سلامة محطة زابوروجيا. ويخيّم الارتباك منذ أسابيع حول موقع المحطة التي تعرّضت لضربات عديدة تتقاذف كييف وموسكو الاتهامات بالوقوف خلفها.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.