Open toolbar

الأمير البريطاني آندرو يغادر كنيسة القديسة مريم العذراء في هيلينجتون (صورة أرشيفية) - REUTERS

شارك القصة
Resize text
لندن -

اتخذت العائلة الملكية البريطانية، الاثنين، قراراً بأن يبقى الأمير آندرو ابن الملكة إليزابيث الثانية، فعلياً بعيداً عن أعين الجماهير، بعد أن جُرد من ألقابه الملكية في وقت سابق من العام الحالي.

وقال مصدر من قصر باكنجهام، إن آندرو لن يحضر موكباً سنوياً وقداساً بالكنيسة لما يعرف باسم "فرسان الرباط"، وهي مجموعة فروسية تأسست قبل 700 سنة، والملكة من أعضائها، وكذلك أفراد الأسرة الحاكمة إضافة إلى 24 من الفرسان الرجال والنساء الذين اختارتهم الملكة اعترافاً بجهودهم في العمل العام.

لكن المصدر أضاف أنه سيحضر غداء خلف الأبواب المغلقة، ومراسم تنصيب الفرسان الجدد، ومنهم هذا العام توني بلير رئيس الوزراء الأسبق.

ومن المتوقع أن تحضر الملكة كذلك الغداء وحفل التنصيب، لكنها لن تحضر الموكب. كما وصف المصدر ترتيبات ظهور الأمير آندرو بأنها "قرار عائلي".

واضطر الأمير آندرو الابن الثاني للملكة، للتخلي عن مهامه الملكية بسبب صداقته مع الملياردير الراحل جيفري إبستين المدان في اعتداءات جنسية.

وقام الأمير بتسوية دعوى قضائية أميركية في فبراير الماضي، اتُّهم فيها بالتحرش الجنسي بامرأة عندما كانت مراهقة، بينما نفى الأمير (62 عاماً) المعروف بلقب دوق يورك ارتكاب أي مخالفة.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.