Open toolbar

أدوات ومعدات أثرية مكتشفة حديثاً في بيرو، داخل قبر يُعتقد أنه لجراح في الجماجم البشرية قبل 1000 عام - AFP

شارك القصة
Resize text
ليما -

وجد علماء آثار في بيرو قبراً يعود إلى أكثر من 1000 عام، لجراح متخصص في جراحة الجمجمة البشرية، مع أدواته الجراحية وقناعاً ذهبياً وقطعة صدر برونزية وهو يجلس القرفصاء.

وبحسب العلماء، فإنهم وجدوا القبر في معبد شمال بيرو، معتبرين أن ذلك يعني وجود هذا الجراح في زمن ما قبل ظهور حضارة الإنكا.

وقال عالم الآثار كارلوس إليرا لوكالة فرانس برس: "نجحنا في كشف قبر يعود إلى أكثر من ألف عام لشخصية أدت وظيفة جرّاح في الثقافة السيكانية".

وحدث الاكتشاف في نهاية عام 2021 في معبد ضريح لاس فينتاناس الواقع في محمية بوسكي دي بوماك التاريخية في منطقة لامباييكي على بعد 800 كيلومتر شمال العاصمة ليما.

نقب الجمجمة

وقال إليرا، وهو مدير المتحف الوطني للثقافة السيكانية: "كانت الشخصية متخصصة في نقب الجمجمة وكانت أدواته الجراحية مخصصة لكل ما يتعلق بجراحة الجمجمة البشرية".

وظهرت الثقافة السيكانية المعروفة أيضاً باسم ثقافة لامباييك، في الفترة بين عامي 700-750 بعد الميلاد واستمرت حتى عام 1375.

في البيرو قبل العصر الكولومبي، كان نقب الجمجمة ممارسة شائعة للتخلص من الأورام الدموية أو إزالة عظام الجمجمة المكسورة، على الأرجح أثناء الاشتباكات الحربية.

فحص ومقارنة الأدوات

واحتوى النعش على قناع ذهبي وقطعة صدرية برونزية كبيرة وقطع أخرى تشهد على مكانة الشخص المدفون الذي وجده علماء الآثار جالساً القرفصاء. 

وأوضح إليرا: "في شمال البيرو، ليس من المعتاد العثور على هذا النوع من الشخصيات". من بين الأدوات الجراحية المكتشفة، هناك سكاكين ذات شفرات نصف دائرية وأخرى بمقابض خشبية ومخرز وإبر".

كما عثر علماء الآثار على قطع من لحاء شجرة لم يُحدد نوعها ربما استُخدمت كمسكن للألم. وقال إليرا: "نقارن أدوات الجرّاح الحديث بهذه الأشياء لنحدد أوجه التشابه بينهما".

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.