Open toolbar

لوحة جبل القديس فيكتوار للفنان الفرنسي بول سيزان ضمن المعروضات في المزاد المرتقب لدار كريستيز - christies.com

شارك القصة
Resize text
نيويورك/ دبي -

تُطرَح المجموعة الفنية للمؤسس المشارك لشركة "مايكروسوفت" الملياردير الأميركي الراحل بول آلن في مزاد علني تقيمه دار "كريستيز" في نيويورك في نوفمبر.

وقدرت دار المزادات القيمة الإجمالية للأعمال المعروضة بأكثر من مليار دولار، وهو رقم قياسي مطلق. 

وتضم المجموعة التي سيوفّرها المزاد أكثر من 150 عملاً من بينها لوحة "جبل سانت فيكتوار" للرسام الفرنسي بول سيزان والتي قُدّر ثمنها بأكثر من 100 مليون دولار، بحسب بيان للدار.

وأوضحت "كريستيز" أن ريع المزاد بكامله سيخصص لدعم عدد من الأعمال الخيرية.

وشارك بول آلن الذي توفي في 2018 عن 65 عاماً بعد صراع مع السرطان، في ابتكار نظام تشغيل أجهزة الكمبيوتر الشخصية الذي كان وراء نجاح "مايكروسوفت" بعد تأسيسها عام 1975.

وغادر آلن "مايكروسوفت" عام 1983 بسبب مشاكل صحية وكذلك بسبب تدهور علاقته مع بيل جيتس الذي بقي على رأس المجموعة إلى سنة 2000.

وتحمل المجموعة الفنية للزوجين الأميركيين هاري وليندا ماكلو حالياً الرقم القياسي لقيمة المجموعات الخاصة، إذ بيعت كل الأعمال التي يملكانها في الربيع الماضي مقابل 922 مليون دولار في مزادات متعددة أقامتها دار "سوذبيز".

وبالإضافة إلى لوحة سيزان، تشكّل لوحة "البداية الزائفة الصغيرة" للرسام الأميركي جاسبر جونز أحد أبرز الأعمال التي تضمها مجموعة آلن وقُدّرت قيمتها بأكثر من 50 مليون دولار، وفقاً لصحيفة "نيويورك تايمز".

ولم تعلن "كريستيز" تقديرات لأي قطع أخرى، لكن معرضاً متنقلًا أقيم عام 2016 وضم أعمالاً من مجموعة بول آلن يعطي لمحة عن غناها، إذ تشمل لوحات لمونيه ومانيه أوبرويجل ولو جون وكليمت وهوكني وريشتر.

وبهذا المزاد الذي يأتي بعد آخر على مجموعة ماكلو، وبيع لوحة "شوت سايج بلو مارلين" لأندي وارهول مقابل 195 مليون دولار في بداية مايو (وهو رقم قياسي لعمل من القرن العشرين)، يمكن اعتبار السنة الجارية واحدة من أهم الأعوام في تاريخ سوق الفن.

ونقل البيان عن الرئيس التنفيذي لدار "كريستيز" جيّوم سيروتي قوله إن "شخصية بول آلن التي تشكّل مصدر إلهام، والنوعية الاستثنائية للأعمال وتنوعها، والوجهة الخيرية لعائدات البيع، توفر مزيجاً فريداً من شأنه أن يجعل المزاد على مجموعة بول آلن حدثاً ذا أهمية لم يسبق لها مثيل".

وكان ألين، الذي حلّ في المركز 27 بقائمة أغنى شخص في العالم عند وفاته، من الهواة الذين يفرطون في جمع الأعمال الفنية، وكان المشتري المجهول للوحة الفنان كلود مونيه بقيمة 81.4 مليون دولار عام 2016، مسجّلاً رقماً قياسياً في المزاد في ذلك الوقت، وفي نفس العام، باع ألين لوحة لجيرهارد ريختر مقابل 25.6 مليون دولار مما ضاعف من أمواله في عقد واحد فقط.

وكتبت جودي، أخت ألين، الوصيّة على ممتلكاته، في بيان: "كان الفن بالنسبة لبول تحليلياً وعاطفياً، هذه الأعمال تعني الكثير للكثيرين، وأنا أعلم أن (كريستيز) ستضمن توزيعها باحترام بهدف جمع مبالغ هائلة للمساعي الخيرية وفقاً لرغبات بول".

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.