Open toolbar

لقطة تُظهر اعتداء الشرطة الإسرائيلية على المشيعين في جنازة الصحافية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة في القدس- 13 مايو 2022 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
دبي-

انتقدت الولايات المتحدة عنف الشرطة الإسرائيلية خلال جنازة الصحافية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة في مدينة القدس، والتي قضت الأربعاء، برصاص الجيش الإسرائيلي إثر اقتحامه لمخيم جنين بالضفة الغربية. 

وبحسب ما أفادت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية، أصدرت إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن الجمعة، ربما أقسى توبيخ علني لإسرائيل حتى الآن، حيث قال بايدن إن تصرفات الشرطة الإسرائيلية في جنازة أبو عاقلة "يجب التحقيق فيها"، في وقت وصف المشرعون الأميركيون اللقطات التي أظهرت سلوك الشرطة الإسرائيلية العنيف أثناء الجنازة بأنها "مروعة".

وأظهرت لقطات تلفزيونية من موكب الجنازة القوات الإسرائيلية وهي تستخدم القنابل الصوتية على حشد في حي الشيخ جراح بالقدس الشرقية، فضلاً عن استخدام الهراوات في ضرب المشيعين الفلسطينيين الذين كانوا يحملون نعش الصحافية الراحلة.

بدوره، أكد وزير الخارجية الأميركية أنتوني بلينكين أن الولايات المتحدة "منزعجة للغاية من صور الشرطة الإسرائيلية، وهي تتدخل في موكب جنازة الأميركية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة"، معتبراً أن "كل أسرة تستحق أن تدفن أحباءها في كرامة ودون عوائق..".

ويأتي توبيخ بلينكين للسلطات الإسرائيلية، بعد وقت قصير من تصريحات للرئيس الأميركي قال خلالها رداً على سؤال بشأن تصرف القوات الإسرائيلية خلال الجنازة: "لا أعرف كل التفاصيل، لكني أعلم أنه يجب التحقيق فيها".

من جانبها، وصفت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي، الصور بأنها "مزعجة للغاية"، وأضافت: "هذا يوم يجب أن نحتفل فيه جميعاً، بما في ذلك الجميع هناك، بذكرى صحافية رائعة فقدت حياتها".

وقالت إن الولايات المتحدة "تأسف لاقتحام ما كان ينبغي أن يكون مسيرة سلمية"، داعيةً إلى "احترام موكب الجنازة والمشيعين والأسرة في هذا الوقت الحساس".

وأضافت ساكي أن الولايات المتحدة لا تزال على اتصال وثيق بالسلطات الإسرائيلية والفلسطينية وتعمل على تقديم المساعدة ومد جسور التعاون "خاصة بالنظر إلى الصور التي رأيناها اليوم"، رغم أنها (الولايات المتحدة) لا تشارك حالياً في أي تحقيق يتعلق بمقتل الصحافية الفلسطينية.

وفي تغريدة عبر حسابه بموقع "تويتر"، قال مراسل موقع "إكسيوس" في الشرق الأوسط باراك رافيد، إن المسؤولين الإسرائيليين والأميركيين أخبروه بأن "السفير الأميركي لدى إسرائيل أبلغ المسؤولين الإسرائيليين الخميس قبل الجنازة، بأن إدارة بايدن تُريد أن تكون الجنازة محترمة، وأن تتم إتاحة الفرصة للوصول إليها لمن يريد المشاركة".

وقالت السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة ليندا توماس جرينفيلد إنها "حزينة للغاية" من الصور التي أظهرت ما جرى خلال الجنازة ، مضيفة أن "مأساة قتلها يجب التعامل معها بأقصى درجات الاحترام والرصانة والعناية".

ودعا السيناتور بيرني ساندرز الولايات المتحدة إلى إدانة تصرفات إسرائيل، قائلاً إن "هجوم القوات الإسرائيلية على المعزين في جنازة الصحافية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة يُعد بمثابة غضب".

ووصفت السيناتور إليزابيث وارين مقتل أبو عاقلة وهجمات القوات الإسرائيلية على المعزين بأنها "مقلقة للغاية"، ودعت إلى إجراء تحقيق مستقل كامل.

ووصف السيناتور الديمقراطي كريس ميرفي، الذي يرأس اللجنة الفرعية بمجلس الشيوخ المختصة بشؤون الشرق الأوسط، مشاهد اعتداء الشرطة الإسرائيلية على المشيعين في جنازة شيرين أبو عاقلة بأنها "مروعة"، مضيفاً أن فريقه "يعمل للحصول على إجابات حول ما حدث هناك".

واعتبر السيناتور الديمقراطي كريس فان هولين، أن "العنف الذي جرى خلال الجنازة يُضيف ببساطة صدمة إلى مأساة"، داعياً "لمساءلة فورية عن هذه الاعتداءات على الأشخاص الذين كانوا يشيعون شيرين أبو عاقلة، كما كرر مطالبته بتقديم قاتلها إلى العدالة.

كما وصفت النائبة سارة جاكوبس الأحداث بأنها "مروعة ولا تغتفر"، ودعت إلى إجراء تحقيق كامل في كل من أعمال العنف التي وقعت في الجنازة إضافة للتحقيق في ملابسات وفاة أبو عاقلة.

وقال النائب آندي ليفين إن "اللقطات التي أظهرت الضباط الإسرائيليين وهم يهاجمون المشيعين في جنازة شيرين أبو عاقلة، والتي كادت تؤدي إلى إسقاط النعش على الأرض، أزعجتني بشدة. ما الذي يمكن أن يبرر هذا؟".

من جانبها، وصفت النائبة الديمقراطية رشيدة طليب المشاهد بأنها "مقززة وعنصرية عنيفة"، معتبرةً أن ما أسهم في حدوث ذلك الاعتداء على المشيعين في جنازة أبو عاقلة هو "الـ3.8 مليار دولار من المساعدات العسكرية الأميركية غير المشروطة إلى إسرائيل".

وأضافت طليب وهي أميركية من أصل فلسطيني أنه "بالنسبة لحكومة الفصل العنصري الإسرائيلية، لم تكن حياة شيرين مهمة، إلى جانب استمرار تجريدها من إنسانيتها بعد الموت"، وسألت طليب وزارة الخارجية الأميركية بشكل مباشر عما إذا كانت "تدين هذا الرعب أو أن تكون فلسطينية تجعلك أقل أميركية؟".

الأردن يدين

كما دان الأردن، الجمعة، عنف قوات الشرطة الإسرائيلية خلال جنازة الصحافية الفلسطينية في القدس، وقال بيان نشرته رئاسة الوزراء إن "نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي، دان بأشد العبارات العدوان الإسرائيلي اللاإنساني والمقيت، على مشيعي جثمان الشهيدة شيرين أبو عاقلة".

وقال الصفدي إن هذا العدوان "يستوجب يقظةً ضميريةً عالمية تلجم هذه العدوانية الإسرائيلية وتوفر الحماية للشعب الفلسطيني الشقيق"، مُؤكداً أن "كل المؤشرات وشهود العيان يقولون إن الشهيدة اغتيلت برصاصة أطلقها أحد جنود الاحتلال".

وفي وقت سابق الجمعة، اعتدت القوات الإسرائيلية على المشاركين في تشييع جثمان الصحافية شيرين أبو عاقلة، ومنعتهم من السير في موكب التشييع من المستشفى الفرنسي إلى كنيسة الروم الكاثوليك بالقدس. وأصيب عشرات المشاركين بالاختناق ورضوض وكسور.

وهاجم عشرات الجنود الإسرائيليين الذين يرتدون الدروع والخوذ الواقية، ويحملون الهراوات المشاركين في المسيرة التي منعوها من الخروج من الساحة الأمامية للمستشفى، وانهالوا بالهراوات على المشاركين.

ووصل آلاف المواطنين الفلسطينيين إلى المستشفى وأقاموا صلاة الجمعة وصلاة الغائب على روحها وأرواح الذين سقطوا معها في الأيام الأخيرة، وقاموا بحمل الجثمان الملفوف بالعلم الفلسطيني لنقله إلى الكنيسة لكن القوات الإسرائيلية منعتهم من مواصلة المسيرة. وجرى نقل الجثمان إلى الكنيسة في سيارة إسعاف.

وأفادت وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا" بأن القوات الإسرائيلية دفعت بتعزيزات عسكرية وفرق الخيالة إلى المستشفى الفرنسي، وأغلقت الطرق المؤدية إليه، حيث يسجى جثمان أبو عاقلة، وصادرت الأعلام الفلسطينية التي رفعها المشيعون في الموكب، ومنعت المئات منهم من مغادرة المستشفى واللحاق بموكب التشييع.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.