Open toolbar

كاميرات مراقبة أمام مبنى لشركة "مايكروسوفت" في بكين - 16 يوليو 2021 - Bloomberg

شارك القصة
Resize text
القاهرة-

اعترفت شركة "مايكروسوفت" لأول مرة بأن منصتها للألعاب "إكس بوكس ون" قد حققت مبيعات أقل من نصف مبيعات منصة "سوني" للألعاب "بلايستيشن 4".

أشارت مستندات رسمية، تقدمت بها "مايكروسوفت" إلى هيئة مكافحة الاحتكار بالبرازيل، إلى أن مبيعات منصة ألعاب "مايكروسوفت" وصلت إلى 58.8 مليون وحدة، بينما حققت "بلايستيشن 4" مبيعات تصل إلى 117.2 مليون وحدة.

وتوقفت "مايكروسوفت" عن إعلان أرقام مبيعات "إكس بوكس ون" منذ بداية عامها المالي في 2016، ولكنها اكتفت بعرض أرقام الأداء التي حققتها خدمتها "إكس بوكس لايف".

وخرجت مستندات الشركة كجزء من مستنداتها المقدمة لهيئة المنافسة البرازيلية، وذلك لكي تتمكن الشركة من إكمال صفقة استحواذها على شركة تطوير الألعاب الضخمة "Activision Blizzard"، في صفقة قوامها 68.7 مليار دولار.

ويتوافق ذلك مع التحليلات الإحصائية لمؤسسة "Ampere Analysis" في 2020، والتي توقعت أن تكون مبيعات "Xbox One" حوالي 51 مليون وحدة بنهاية الربع الثاني من 2020، أما منصة "نينتندو" للألعاب "Switch" فوصلت مبيعاتها إلى 111.08 مليون وحدة، مرجحة أن تتخطى قريباً "بلايستيشن 4" بنهاية العام الجاري.

وأشارت تحليلات "أمبير أناليسز" إلى أن "مايكروسوفت" تمكنت من غلق هذا الفارق الكبير في الحصة السوقية بمساعدة الإصدارات الأحدث "Xbox Series S" و"Xbox Series X"، إلا أن مبيعات "سوني" بنهاية العام الماضي مع منصة "بلايستيشن 5" وصلت إلى 17 مليون حدة، وذلك يفوق مبيعات منصات "إكس بوكس" الأحدث بحوالي 1.6 ضعف.

يُذكر أن شركة "سوني" أعربت عن تخوفها الصريح من صفقة الاستحواذ، خصوصاً من جهة توافر ألعاب الفيديو الرائدة، مثل "كوول أوف ديوتي"، إذ تتخوف الشركة اليابانية من أن تستخدم "مايكروسوفت" صفقتها الضخمة الجديدة لتحتكر الألعاب الشهيرة على منصات "إكس بوكس".

كانت شركة سوني هي الأخرى قد استحوذت على شركة تطوير الألعاب "Bungie" التي تطور اللعبتين الشهيرتين "Destiny" و"Halo"، في صفقة قيمتها 3.6 مليار دولار.

اقرأ أيضا:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.