من 60 إلى 180 ألفاً.. بيرو تعدّل حصيلتها الرسمية لوفيات كورونا
العودة العودة

من 60 إلى 180 ألفاً.. بيرو تعدّل حصيلتها الرسمية لوفيات كورونا

عمال في بيرو يحملون نعشاً لمتوفى جراء كورونا في إحدى مقابر العاصمة ليما. 18 يونيو 2020 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
ليما-

عدّلت بيرو الحصيلة الرسمية لوفيات كورونا، الاثنين، إلى أكثر من 180 ألفاً، أي نحو 3 أضعاف الرقم الرسمي السابق البالغ 69 ألفاً، وذلك بعد مراجعة حكومية أظهرت مدى شدة انتشار المرض في البلاد.

وبحسب وكالة رويترز، فإن الحصيلة الجديدة التي أعلنتها الحكومة تجعل بيرو، صاحبة أسوأ معدل وفيات بالفيروس بين كل 100 ألف شخص، وفق ما أظهرته بيانات جامعة جونز هوبكنز الأميركية.

وبيرو واحدة من أكثر دول أمريكا اللاتينية تضرراً من الجائحة، التي أدت لازدحام مستشفياتها بالمرضى، وتجاوز حاجتها المتاح من أسطوانات الأكسجين. وحذر خبراء لوقت طويل من أن الأعداد الحقيقية للوفيات لا تحتسب بالكامل في الإحصاءات الرسمية.

وكانت بيرو أعلنت الأحد، في حصيلة رسمية أن وفياتها بلغت 69 ألفاً و342 وفاة، وفق وكالة "فرانس برس"، قبل أن تعدلها رئيسة الوزراء فيوليتا برموديز، الاثنين، إثر مراجعة أجراها متخصصون محليون وأطباء دوليون.

عمال في بيرو يرفعون نعش شخص توفي بفيروس كورونا في مقبرة بالعاصمة ليما- 1 مايو 2020 - REUTERS
عمال في بيرو يرفعون نعش شخص توفي بفيروس كورونا في مقبرة بالعاصمة ليما- 1 مايو 2020 - REUTERS

وقالت برموديز: "اعتباراً من اليوم (الاثنين) سنتعامل مع أرقام أكثر دقة، ستكون ذات فائدة كبرى للتعامل مع الوباء". وأضافت خلال مؤتمر صحافي في العاصمة ليما، للإعلان عن نتيجة المراجعة: "نعتقد أن من واجبنا الكشف عن هذه المعلومات المحدثة".

وأفاد مجلس تقني شُكّل في أبريل الماضي، وضم أطباء محليين ودوليين من منظمة الصحة العالمية، بأن عدد الوفيات بفيروس كورونا بلغ في مايو 180 ألفاً و764، في البلد البالغ عدد سكانه 33 مليون نسمة.

واقترح المجلس تغيير معايير تسجيل الوفيات بعدما اعتبر أن "الوسيلة المعتمدة راهناً تنطوي على سقوف تؤدي إلى تقدير أدنى لعدد الوفيات جراء الوباء".

وبحسب القواعد الجديدة، يعتبر الشخص "متوفياً بكورونا" في حال انطبقت عليه 7 معايير، من بينها العدوى المؤكدة و"الحالات التي تظهر صلة وبائية بحالة مؤكدة"، وستؤخذ في الاعتبار أيضاً كل "حالة مشبوهة بكورونا تُظهر إطاراً سريرياً ينسجم مع المرض".

أسوأ معدل وفيات

وتجعل الحصيلة الجديدة من بيرو، الدولة ذات المعدل الأسوأ عالمياً بالنسبة لوفيات كورونا بين كل 100 ألف شخص، إذ باتت بيانات جامعة "جونز هوبكنز"، بعد تحديث حصيلة الوفيات، تشير  إلى أن المعدل أصبح أكثر من 500 وفاة بين كل 100 ألف من السكان.

وعزت الحكومة غياب الدقة في إحصاء أعداد الوفيات بالفيروس إلى نقص الفحوص، ما جعل من الصعب التأكد من أن سبب الوفاة هو كورونا.

ولا تزال البرازيل تتصدر دول القارة اللاتينية بأعلى حصيلة وفيات بكورونا، والتي تتجاوز 450 ألف حالة، لكن استناداً إلى عدد السكان، تشير الإحصاءات الجديدة إلى أن معدل الوفيات في بيرو، بالنسبة لكل 100 ألف شخص أكثر من ضعفي مثيله في البرازيل.

وفي فبراير الماضي، هزت بيرو فضيحة طالت عدداً من المسؤولين، بعد أن كشفت وسائل إعلام محلية تلقي سياسيين جرعات من لقاح كورونا، قبل الإعلان عن حملة تطعيم شاملة على مستوى البلاد، ودفع الغضب الشعبي مسؤولين حكوميين إلى الاستقالة، من بينهم وزيرة الخارجية إليزابيث أستيت.

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.