Open toolbar

رئيس الوزراء الياباني فوميو كيشيدا خلال مؤتمر صحافي في طوكيو، اليابان- 15 يونيو 2022 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
طوكيو-

أعلن رئيس الوزراء الياباني فوميو كيشيدا، الأربعاء، أنه سيحضر قمة حلف شمال الأطلسي "الناتو" التي ستُعقد أواخر يونيو في مدريد، في سابقة لرئيس حكومة ياباني.

وتأتي قمة الحلف السياسي العسكري المقررة من 28 إلى 30 يونيو بمدريد، في لحظة مهمة وسط الغزو الروسي لأوكرانيا الذي انطلق في 24 فبراير الماضي.

واليابان ليست عضواً في الناتو ودستورها سلميّ، لكنّها حليف وثيق للولايات المتحدة ودولة عضو بمجموعة السبع، وتشارك في العقوبات الدولية المفروضة على موسكو، وقد سلّمت معدّات غير هجومية لأوكرانيا.

وقال كيشيدا خلال مؤتمر صحافي: "بصفتها الدولة الآسيوية الوحيدة العضو في مجموعة السبع، يتمّ اختبار القدرات الدبلوماسية لليابان"، مذكّراً بأنه لا يجب التسامح مع محاولات تغيير الوضع القائم بشكل أحادي وبالقوة "في أي مكان بالعالم".

وأضاف أن مشاركته في قمة الناتو ستكون "سابقة لرئيس حكومة ياباني"، مشيراً إلى أنه يعتزم تسليط الضوء في هذه المناسبة على الروابط بين المخاوف الأمنية في أوروبا وآسيا، حيث تثير الطموحات الجيوسياسية للصين، حليفة روسيا، قلق طوكيو بشكل خاص.

واستضاف كيشيدا أواخر مايو بطوكيو قمة "كواد"، التحالف غير الرسمي الذي يضم اليابان والولايات المتحدة وأستراليا والهند، والذي يهدف إلى تحقيق توازن في مواجهة النفوذ المتزايد للصين بمنطقة آسيا المحيط الهادئ.

وأكد كيشيدا الجمعة الماضي، أثناء مؤتمر صحافي بشأن الأمن الإقليمي في سنغافورة، أن "أوكرانيا قد تكون آسيا الشرقية في المستقبل".

وتشارك في قمة مدريد كل من السويد وفنلندا، اللتين تتطلعان إلى الانضمام للناتو لكنّ المسألة معرقلة حالياً بسبب رفض تركيا، إضافة إلى الرئيس الكوري الجنوبي يون سوك-يول، في خطوة غير مسبوقة أيضاً بالنسبة لسيول.

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.