Open toolbar

تظاهرة سابقة أمام جامعة أمير كبير بطهران - 11 يناير 2020 - AFP

شارك القصة
Resize text
دبي-

توسعت التظاهرات في غرب إيران، السبت، وتواصلت إلى وقت متأخر من الليل، احتجاجاً على وفاة الشابة الإيرانية مهسا أميني بعدما اعتقلتها "شرطة الأخلاق" الإيرانية.

واتسع نطاق الاحتجاجات التي بدأت في سقز بمحافظة كردستان غربي إيران إلى مدينة سنندج مركز المحافظة، حيث أظهرت مقاطع فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي حشوداً تهتف "سقز ليست وحدها، سنندج تدعمها"، وفق ما أفادت وكالة "رويترز".

وشوهد متظاهرون وهم يواجهون شرطة مكافحة الشغب وسط دوي إطلاق نار متقطع، بحسب "رويترز". كما انتشرت مقاطع مصورة تظهر شباناً يحرقون إطارات سيارات، ويرشقون شرطة مكافحة الشغب بالحجارة، مع تصاعد سحب من الغاز المسيل للدموع.

وظهر المحتجون في مقاطع مصورة نُشرت على مواقع التواصل الاجتماعي وهم يرددون هتافات مناوئة للحكومة بعد أن جاءوا من المدن المجاورة، وتجمعوا في مدينة سقز مسقط رأس مهسا أميني (22 عاماً)  في إقليم كردستان خلال تشييع جثمانها، بعدما لفظت أنفاسها الأخيرة في مستشفى في العاصمة طهران الجمعة.

وقال موقع "إيران إنترناشيونال" إنه بالتزامن مع الاحتجاجات على وفاة أميني في مدن مختلفة، ولاسيما في كردستان، تشير مقاطع فيديو تلقاها الموقع إلى انتشار قوات الأمن في شوارع مشهد شرقي البلاد.

دعوات لإضراب عام

ووفقاً لصحيفة "جارديان" البريطانية، دعت منظمات المجتمع المدني الكردية إلى إضراب عام في جميع أنحاء محافظة كردستان.

وكانت مهسا أميني في زيارة لطهران مع عائلتها عندما أوقفتها، الأربعاء، وحدة الشرطة المكلفة بفرض قواعد اللباس على النساء.

وبث التلفزيون الحكومي صوراً، الجمعة، قال إنها تظهر مهسا أميني، وهي تسقط على الأرض داخل قاعة كبيرة مليئة بالنساء، بينما كانت تتجادل مع إحدى المسؤولات حول لباسها.

وشدَّدت شرطة طهران في بيان الجمعة على "عدم حصول احتكاك جسدي" بين الضباط وأميني. وأضافت أن أميني كانت من بين عدد من النساء اللواتي تم اقتيادهن إلى مركز للشرطة لإعطائهن "تعليمات" حول قواعد اللباس يوم الثلاثاء. وأورد البيان أن أميني "أغمي عليها فجأة خلال وجودها مع آخرين في القاعة". 

رئيسي يوجه بالتحقيق

وقبل إعلان الوفاة، أشارت الرئاسة الإيرانية في بيان إلى أن الرئيس إبراهيم رئيسي أوعز إلى وزير الداخلية بالتحقيق في المسألة، بحسب ما ذكرته وكالة "فرانس برس".

وقال رئيس مكتب الطب الشرعي في طهران السبت للتلفزيون الحكومي إن التحقيقات في سبب الوفاة ستستغرق ما يصل إلى ثلاثة أسابيع حتى تكتمل. 

وتأتي وفاة أميني وسط جدل متنامٍ داخل إيران وخارجها بشأن سلوك "شرطة الأخلاق" المعروفة باسم "دورية الإرشاد"، ففي يوليو، انتشر على وسائل التواصل الاجتماعي مقطع فيديو لامرأة تقف أمام إحدى عربات شرطة الأخلاق، مطالبة بالإفراج عن ابنتها. وظلت المرأة ممسكة بالمركبة حتى بعد انطلاقها قبل أن تُفلِتها بعد أن زادت سرعتها.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.