Open toolbar

مدير مقهى في سيدني يخدم الزبائن بنفسه بسبب نقص العمالة في أستراليا. 31 أغسطس 2022 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
دبي-

أعلنت الحكومة الأسترالية رفع سقف الهجرة الدائمة، كجزء من الجهود الحكومية لتخفيف عجز العمالة المتفاقم، في خطوة ستسمح لـ 35 ألف عامل إضافيين بدخول البلاد كل عام، بحسب "بلومبرغ".

ونقلت الوكالة عن وزيرة الشؤون الداخلية الأسترالية، كلير أونيل، قولها في "قمة الوظائف والمهارات" الحكومية، التي عُقدت في كانبيرا، الجمعة، إن هذه الزيادة قد تشهد "انضمام المزيد من الممرضات، والمهندسين، والعمال الزراعيين إلى الشركات الأسترالية المتعثرة".

وكانت أستراليا تسمح في السابق بـ"160 ألف مهاجر دائم كحد أقصى كل عام".

تراجع سوق العمل

وأضافت أونيل في كلمتها: "تركيزنا دائماً يكون على الوظائف الأسترالية أولاً"، قبل أن تستدرك "لكن تأثير كورونا كان قاسياً إلى درجة أننا لو استنفدنا جميع الإمكانات الأخرى، فسيظل لدينا عجز بعدة آلاف من العمال على المدى القصير على أقل تقدير".

وبحسب "بلومبرغ"، تهدف هذه الزيادة إلى "التخفيف من حدة الصعوبات التي تواجهها الشركات الأسترالية في تأمين موظفين في أتون اقتصاد محموم"، حيث تراجع سوق العمل إلى أقل معدلاته منذ ما يقارب نصف قرن من الزمان.

وتبلغ نسبة البطالة في أستراليا 3.4%، ومن المتوقع أن تنخفض بدرجة أكبر حتى مع مواصلة البنك المركزي رفع أسعار الفائدة لتقليل الطلب وإبطاء التضخم.

وقبل إجراءات الإغلاق بسبب جائحة كورونا عام 2020، شهد سوق العمل الأسترالي توظيف نحو 400 ألف طالب دولي، و250 ألفاً من العمال الذين يقضون عطلاتهم كل عام، حيث عمل العديد منهم في الفنادق والمطاعم.

ولكن هذه الموجات العمالية "تبخرت" عندما أغلقت أستراليا حدودها لمواجهة تفشي الفيروس، وطلبت من المقيمين المؤقتين مغادرة البلاد. وفي ظل هذه الأوضاع لم يكن قطاع العمالة المهاجرة الماهرة أقل معاناة.

وخلال حديثها، في جلسة منفصلة، الجمعة، أعلنت وزيرة الشؤون الداخلية الأسترالية أنها ستبحث "إصلاح نظام الهجرة" في البلاد، مشيرةً إلى أنه سيتم تعيين "3 أستراليين بارزين" للتحقق من التغييرات المطلوبة.

كما أكدت أونيل أن "اختصاصات المراجعة سيتم الإعلان عنها قريباً".

فتح الحدود

ورغم إعادة أستراليا فتح حدودها الدولية في فبراير الماضي، إلا أن معدلات الهجرة لم تعد إلى مستوياتها قبل تفشي الجائحة، ما فاقم أزمة العمالة، حيث تقترب الوظائف الشاغرة من مستويات قياسية.

وفي هذا السياق، أشارت بليندا ألين كبيرة الخبراء الاقتصاديين في "كومنولث بنك أوف أستراليا"، وهو أكبر جهة لمنح قروض في البلاد، إلى أنه "برغم العجز المعروف في العمالة، لم تشهد البلاد زيادة كبيرة في العمالة المهاجرة الماهرة".

وتابعت أن "دولاً أخرى، مثل بريطانيا وكندا، غيرت أيضاً مسار التأشيرات إلى الإقامة الدائمة من أجل جذب العمالة الماهرة، وأبقت على حدودها مفتوحة خلال فترة الوباء".

وكانت الحكومة الأسترالية أعلنت في وقت سابق عن "تغييرات في الحد الأقصى للهجرة في 2022-2023"، بزيادة العناصر الماهرة إلى 109 آلاف و900، وهو المستوى الذي كانت عليه في فترة ما قبل كورونا، بدلاً من 79 ألفاً و600.

كما أعلنت أنه بدءاً من العام 2022 - 2023، لن يكون هناك سقف لعدد تأشيرات الشركاء التي تمنحها الدولة.

ودعم رؤساء الشركات وقادة الأعمال المشاركين في القمة الحكومية هذه الخطوة من أجل زيادة مستويات الهجرة.

ووصف الرئيس التنفيذي لغرفة التجارة والصناعة الأسترالية، أندرو ماكيلار، هذا الإجراء بأنه "خطوة مهمة إلى الأمام"، فيما قال الرئيس التنفيذي لشركة "كانتاس إيروايز" آلان جويس للصحافيين، الجمعة، إن "هناك حاجة واضحة للعمالة المهاجرة المُدربة في أستراليا".

وأضاف: "منذ عامين لم نستقبل عمالة مهاجرة مُدربة في بلدنا، ولدينا قطاعات محددة تعاني من نقص صارخ في العنصر البشري".

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.