Open toolbar

صورة منشورة بتاريخ 28 أكتوبر 2013 تظهر ضفدعاً في سلسلة جبال كيب ميلفيل الوعرة بشبه جزيرة كيب يورك شمال شرقي أستراليا - AFP

شارك القصة
Resize text
سيدني-

عثر حراس أحراج أستراليون على ضفدع قصب عملاق بين أشجار أحد المتنزهات الساحلية، يصل وزنه إلى 2.7 كيلوجرام فيما طوله مماثل لذراع إنسان.

وأشارت حكومة ولاية كوينزلاند إلى أنّ الضفدع رصده عناصر حماية الحياة البرية عندما كانوا يجولون في متنزه كونواي الوطني قبل أن يضطروا الى التوقف بسبب ثعبان كان يتحرك على أحد الممرات.

وقالت حارسة الأحراج كايلي جراي: "انحنيت وأمسكت بالضفدع. فوجئت بحجمه ووزنه"، موضحةً أنّ الضفدع الذي ينتمي إلى نوع ضفادع القصب "يستطيع أن يأكل أي شيء كالحشرات والزواحف والثدييات الصغيرة".

وخضع الحيوان، وهو من الأنواع الغازية، للقتل الرحيم.

وأوضحت وزارة البيئة والعلوم في كوينزلاند أن الضفدع الذي يصل وزنه إلى 2.7 كيلوجرام قد يحطم الرقم القياسي لأكبر حيوان من هذا النوع.

وأشارت الوزارة التي وصفت الضفدع بـ"الوحش" إلى أنّه قد يُعرض في متحف كوينزلاند. ويعتقد حراس الأحراج أنّ الحيوان قد يكون أنثى ضفدع نظراً لحجمه الكبير.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.