Open toolbar
السعودية تكشف عن الدفعة الثالثة لبرنامج البعثات الثقافية
العودة العودة

السعودية تكشف عن الدفعة الثالثة لبرنامج البعثات الثقافية

المتحف الوطني السعودي - facebook@MOCSaudi

شارك القصة
Resize text
الرياض-

أعلنت وزارة الثقافة السعودية، الأحد، إصدار قرار ابتعاث لــ54 طالباً وطالبة سعوديين، يُمثلون الدفعة الثالثة من المستفيدين من برنامج الابتعاث الثقافي الذي تشرف عليه الوزارة، لتأهيل وتطوير الكوادر الوطنية المتخصصة في مختلف المجالات الثقافية الإبداعية.

وتوزع طلاب الدفعة الثالثة على مسارين، الأول ضم الحاصلين على قبول مسبق وعددهم 52 طالباً، والثاني إلحاق بالبعثة ويضم طالبين.

وبلغت نسبة الطلاب 37% مقابل 63% طالبات، وبلغت نسبة الحاصلين على درجة البكالوريوس 41% مقابل 59% حاصلين على الماجستير.

وتنوعت تخصصات الطلاب بين الآداب واللغات واللغويات، وتصميم الأزياء، والتصميم، وصناعة الأفلام، والفنون البصرية، وعلم الآثار، والمسرح، وفنون الطهي، والمكتبات، والمتاحف، وفنون العمارة، والموسيقى.

وتشمل الجهات المقرر أن يدرسون فيها، كلية رويال هولواي بجامعة لندن، وجامعة جورج تاون، وكلية بارسونز للتصميم، ومعهد برات في أميركا، وجامعة كاليفورنيا الجنوبية، والكلية الملكية للآداب والفنون، والأكاديمية الملكية لفنون الطهي، وجامعة كوين ماري، وجامعة ديلفت التكنولوجية، وجامعة كاليفورنيا بيركلي، وجامعة البوليتكنيك في ميلانو، وكلية معهد الفن في شيكاغو.

وكانت وزارة الثقافة أصدرت في وقت سابق قرارات ابتعاث 79 طالباً في الدفعة الأولى، و149 طالباً في الدفعة الثانية، ليصل عدد الطلاب المستفيدين من برنامج الابتعاث الثقافي حتى الآن 282 طالباً.

ويعد البرنامج الأول من نوعه في تاريخ المملكة، من حيث تركيزه على التخصصات الإبداعية في القطاعات الثقافية الـ16، وتوفيره مزايا متعددة للمبتعثين، تتمثل في تحمّله جميع تكاليف الدراسة.

وتهدف الوزارة من خلال البرنامج إلى سد الاحتياج، الذي يتطلّبه سوق العمل للكوادر والمواهب الوطنية المؤهلة في التخصصات الفنية والثقافية.

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.