Open toolbar

سيارة أجرة تسير على طريق جبلي في محافظة تعز اليمنية - 21 مايو 2022 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
دبي-

أعربت الولايات المتحدة الأميركية والاتحاد الأوروبي والمبعوث الأممي لليمن في بيانات منفصلة، عن "قلق عميق" من انتهاكات جماعة الحوثي للهدنة في تعز باليمن، بالتزامن مع إعلان الجيش اليمني سقوط 12 من عناصره جراء الخروقات خلال يومين. 

وقال السفير الأميركية في اليمن ستيفن فاجن في تغريدة على "تويتر" إنه "قلق للغاية من هجوم الحوثيين على الضباب (في تعز) في انتهاك مباشر للهدنة".

وطالب "جميع الأطرف لمواصلة المشاركة الكاملة في لجنة التنسيق العسكرية، لتجنب مزيد من التصعيد".

من جهتها، عبّرت بعثة الاتحاد الأوروبي في اليمن، عن قلقها "العميق" من الهجوم الحوثي على منطقة الضباب، مشددةً على أنه "يقوض جهود السلام".     

وأضافت البعثة عبر حسابها على "فيسبوك" أن الهجوم الذي استهدف الطريق الجبلي الرابط بين تعز والعاصمة المؤقتة عدن مطلع الأسبوع الحالي "ليس ما يريده ويستحقه سكان" المحافظة، مؤكدةً على أهمية "المشاركة وبطريقة بناءة في لجنة التنسيق العسكرية" في اليمن.

كما أدان المبعوث الأممي لليمن هانس جروندبرج في بيان "الهجوم الذي انطلق من مناطق سيطرة الحوثي، ليلة الأحد، في منطقة الضباب في تعز"، مشدداً على أن ذلك "يهدد بتفاقم الأوضاع الإنسانية للمدنيين بشكل خطير".

ودعا جروندبرج الأطراف لـ"اغتنام الفرصة التي تتيحها الهدنة المُمددة لإظهار الالتزام الكامل بإنهاء النزاع الذي طال أمده في اليمن ومعاناة شعبه"، حاثاً على "الانخراط مع مكتبي لمواصلة المناقشات من أجل الوفاء بالالتزامات التي تعهدوا بها بموجب الهدنة".

وأكد أنه سيواصل جهوده لـ"العمل مع الأطراف لتمهيد الطريق للتوصل إلى تسوية سياسية وسلمية شاملة للنزاع".

سقوط 12 عسكرياً

وفي سياق متصل، أعلن الجيش اليمني، الأربعاء، سقوط 12 من أفراده وإصابة 19 آخرين في ما وصفها بأنها "خروقات" حوثية للهدنة في 7 محافظات على مدى يومين، رغم سريان الهدنة التي توسطت فيها الأمم المتحدة.

وذكر المركز الإعلامي للقوات المسلحة اليمنية أن تلك "الخروقات وقعت الاثنين الماضي والثلاثاء في جبهات الحديدة وتعز والضالع وحجة وأبين والجوف ومأرب".

وأشار المركز عبر حسابه على "تويتر" إلى أنه على رأس تلك "الخروقات" التي بلغت 115 خرقاً، "عمليات هجومية نفذتها الجماعة المسلحة على مواقع عسكرية في جبهة الضباب غرب تعز".

وكانت الحكومة اليمنية وصفت في بيان، الثلاثاء، هجوم تعز بـ"التصعيد الخطير"، مشيرة إلى أنه جاء "في الوقت الذي تنصب فيه جهود المجتمع الدولي والأمم المتحدة لتثبيت وتوسيع الهدنة الإنسانية والبناء عليها لاستئناف الجهود السياسية وتحقيق السلام في اليمن".

وبحسب البيان فإن الحكومة ترى أن الهجوم "تحدٍ صارخ لكل المبادرات والمساعي الرامية لإنهاء الحرب وتحقيق السلام ومحاولة لتقويض جهود تمديد وتوسيع الهدنة الإنسانية".

وتتهم الحكومة اليمنية ومنظمات دولية وحقوقية، جماعة الحوثي بفرض حصار خانق على مدينة تعز، كبرى مدن اليمن من حيث عدد السكان، منذ 7 سنوات، ما تسبب في عرقلة كافة مقومات الحياة في المدينة المكتظة بالسكان والخاضعة للحكومة وسط اليمن.

وكان هانس جروندبرج، قدم في وقت سابق مقترحاً للحكومة اليمنية وجماعة الحوثي، لإعادة فتح الطرق تدريجياً، بما في ذلك آلية للتنفيذ وضمانات لسلامة المسافرين المدنيين.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.