Open toolbar

موظف يستخدم هاتفه المحمول أثناء العمل في المكتب - REUTERS

شارك القصة
Resize text
القاهرة-

بدأت شركات تقديم خدمات شبكات المحمول الأميركية في اتخاذ خطوات فعلية للتخلي عن تقديم خدمات شبكات الجيل الثالث، وهي خطوة يراها بعض الخبراء تهدد حياة الملايين بتأثيرها على تعطيل الهواتف القديمة وعدد كبير من أجهزة إنترنت الأشياء IoT، مثل أنظمة الحريق وأجهزة الرعاية الصحية.

وحسب تقرير مؤسسة الإحصائية "ستاتيستا" لأغسطس 2021، فإنه من المتوقع أن تتراجع حصة شبكات الجيل الثالث من شبكات المحمول المستخدمة من جانب الأجهزة الذكية بمعدل 8% في الفترة بين 2019 و2025، حيث كانت حصة شبكات الـ3G في 2019 نحو 25% من السوق، ولكنها ستتراجع إلى 17%، بالتزامن مع توسيع نطاق انتشار الـ5G بحيث تشغل حصة سوقية قدرها 21%.

وكانت الدراسة الإحصائية لـ"ستاتيستا" توقعت كذلك التراجع الكامل لحصة شبكات الـ2G من 23% في 2019 إلى مجرد 5% في 2025.

وكانت شركة "إيه تي آند تي" أعلنت بالفعل توقفها عن تقديم خدمات الجيل الثالث من شبكات المحمول الشهر الماضي، بينما من المنتظر أن تتخذ شركتا "تي موبايل" و"فرايزون" تلك الخطوة بحلول 1 يوليو و31 ديسمبر من العام الجاري، على الترتيب.

تهديد للحياة

وقال توم كامبر، المدير التنفيذي لقطاع خدمات كبار السن بشركة AARP للحلول البرمجية، إن خدمات الجيل الثالث من شبكات المحمول ما زالت وسيلة للرئيسية للاتصالات الصوتية والتراسل النصي في المناطق النائية التي لا تتوفر خلالها شبكات الـ4G، وهو ما يؤثر سلباً على عموم المستخدمين في تلك المناطق، وبشكل خاص كبار السن، الذين لا يحرصون إلى تحديث هواتفهم بأخرى جديدة مقارنة بالشباب، بحسب تقرير نشره موقع "ديجيتال تريندس".

وكانت جمعية أنظمة المراقبة الأميركية TMA طالبت شركات تقديم خدمات شبكات المحمول بتأجيل تعطيل شبكات الـ3G حتى نهاية العام الجاري، ليكون هناك المزيد من الوقت لدى مصنعي أجهزة الإنذار لإحلال وتبديل الأجهزة لدى المستخدمين، سواء على مستوى الأفراد أو الشركات، لضمان عمل أجهزة الإنذار بشكل سليم يحافظ على حياة الجميع ولا يضعها على المحك بتعطيل اتصالها بالإنترنت.

وكانت الجمعية أوضحت في دراسة أجرتها مؤخرا أن نحو مليوني جهاز من أجهزة الأمان المنزلية وإنذار الحريق وأجهزة الإنذار الطبية ما زالت تعتمد على شبكات الجيل الثالث في عملها.

خطوة نحو الـ5G

ويسعى مقدمو خدمات المحمول الأميركيين نحو التخلص من شبكات الجيل الثالث لاستغلال معداتهم لتوسيع نطاق تقديم خدمات الـ5G على مستوى أكبر داخل الولايات المتحدة، ليصبح مستخدمو الهواتف الذكية القديمة مع تلك الخطوة مرغمين على تحديث هواتفهم بأخرى قادرة على مواكبة شبكات الجيل الجديد المتطورة.

ويعد الموقف الحالي هو الثاني من نوعه الذي تتسبب فيه شبكات المحمول هذا العام، إذ شهد العالم منذ بداية العام الجاري مخاوف متصاعدة وخلافاً محتدماً بين مقدمي خدمات المحمول في الولايات المتحدة وشركات الطيران، بعد اتخاذ شركات المحمول قراراً بتوسيع نطاق خدمات الجيل الخامس، إلا أن شركات الطيران، وأبرزها بوينج وآيرباص، حذرت من احتمالية تداخل النطاق الجديد لشبكات الـ 5G مع أجهزة قياس ارتفاع الطائرة عن سطح الأرض، مما يهدد سلامة رحلات الطيران وحياة الركاب.

اقرأ أيضا:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.