Open toolbar
جامعة أميركية تكسب دعوى قضائية لفرض التطعيم في حرمها
العودة العودة

جامعة أميركية تكسب دعوى قضائية لفرض التطعيم في حرمها

أحد الطلاب يتلقى جرعة من لقاح فايزر المضاد لكورونا في جامعة إنديانا في الولايات المتحدة، 16 ديسمبر 2020 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
واشنطن -

أيّد قاضٍ فدرالي قرار جامعة إنديانا الأميركية، فرض اللقاح المضاد لفيروس كورونا على الطلاب وطواقم العمل فيها، في وقت تثير هذه المسألة جدلاً في الولايات المتحدة مع اقتراب انطلاق العام الدراسي الجديد.

وأصدر القاضي دايمون لشتي من محكمة ساوث بيند في شرق شيكاغو، أول قرار في هذا الشأن، لكن من الممكن الطعن في هذا الحكم وصولاً إلى المحكمة العليا.

وتفرض هذه القواعد التطعيم الإلزامي على 90 ألف طالب و40 ألف موظّف، غير أنّها تنصّ على استثناءات لأسباب دينية أو طبية.

ويجيز الدستور للطلاب "رفض علاجات طبية من مبدأ حرية التصرّف بأجسادهم"، بحسب ما ورد في قرار القاضي دايمون الواقع في حوالى مئة صفحة.

لكن الدستور يتيح أيضاً "فرض عملية تلقيح معقولة لمصلحة الصحة العامة، وهذا ما تحاول الجامعة فعله".

وحصل ستة من المشتكين الثمانية على استثناء لأسباب دينية، لكنهم لا يريدون وضع الكمّامة أو الالتزام بالتباعد الاجتماعي، وفق ما ذكر القاضي.

وجاء في قراره أن البعض تذرّعوا بحجج دينية أو بالخوف من التمييز، في حين وصف آخرون هذا التدبير بـ"الاعتداء الثقافي". لكنهم قبلوا جميعهم في الأشهر الأخيرة الالتزام بتدابير صحية في سياقات أخرى.

وسمحت حملة التطعيم في الولايات المتحدة بإحراز تقدّم كبير في التصدّي لانتشار الفيروس، لكن وتيرتها راحت تتباطأ في الأسابيع الأخيرة.

وتلقّى نحو 68% من البالغين جرعة واحدة من اللقاح على الأقلّ، بيد أن فروقات جغرافية واسعة لا تزال قائمة.

وتنمّ معارضة التطعيم عن انقسامات سياسية، فرفض اللقاح هو أكثر حدّة بين أنصار اليمين، لا سيما هؤلاء الذين يؤيدون دونالد ترمب.

وخاضت عدّة مجموعات محافظة حملة لمناهضة التلقيح الإلزامي في الجامعات ودعم أصحاب الشكاوى. أما الجامعات، فهي اتّخذت مواقف متباينة في هذا الشأن.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.