Open toolbar
هونولولو تقرر إزالة درج المغامرات ومواطنين يرفضون القرار
العودة العودة

هونولولو تقرر إزالة درج المغامرات ومواطنين يرفضون القرار

منظر جوي لدرج هايكو في مدينة هونولولو، عاصمة ولاية هاواي الأميركية - AWESOME PLACES TO VISIT

شارك القصة
Resize text
القاهرة-

بحثاً عن الإثارة والمُغامرة، اعتاد العديد من الأشخاص اقتحام مُحيط درج هايكو في جزر هاواي والاستمتاع بمشهد آسر للطبيعة من قمة الجبل، إذ أن الدرج المعروف باسم "سُلم الجنة" يُعتبر أحد أشهر الوجهات السياحية في المنطقة بالرغم من أن صعوده يمثل خروجاً عن القانون.

ومؤخراً وضع مجلس مدينة هونولولو حداً لاقتحام المنطقة الجاذبة للزوار والمتسللين، وذلك بتحطيم الدرج التاريخي وإزالته نهائياً. 

إرث الحرب 

يقع درج هايكو في مُحيط جزيرة أواهو بولاية هاواي الأميركية، ويمتد في منحدر صاعد مسافة 3922 درجة سُلم بالتحديد، يعشق زوار الولاية من السياح وهواة المُغامرة التسلل إليها والتقاط الصور التذكارية أو مقاطع الفيديو للمُحيط وسفح الجبل، فضلاً عن المدينة البعيدة، إلا أن الدرج الشهير لم يُدشن بالأساس ليُصبح وجهة سياحية ترفيهية، بل أن تاريخه يعود لأربعينيات القرن الماضي. 

 قبل اندلاع الحرب العالمية الثانية، لم يكن للدرج الشهير أثر يذكر، إذ أنه دُشن بمعرفة القوات البحرية الأميركية عام 1940، لاحقًا خرج الدرج من الخدمة، بل أنه أُغلق تماماً في وجه العامة بحلول عام 1987 كما فُرضت غرامة مالية على المتسللين للمنطقة بطرق غير قانونية تبلغ اليوم ألف دولار أميركي، وفقاً لموقع All Trails إضافة لإمكانية الحكم على المتسللين بتنفيذ أحكام خدمة مجتمعية أو إلقاء القبض عليهم. 

وجهة تسلل

يقبع درج هايكو تحت مراقبة شديدة من السلطات لمنع المتسللين من الوصول إليه، إلا أن العديد من المغامرين يتمكنون من تخطي الحواجز عبر التزام الطرق الجبلية الخلفية وباحات المنازل الخاصة والأحياء السكنية، وصولًا لأي نقطة على امتداد الدرج يتمكنون من القفز إليها بعيداً عن أعين الرقباء.

 الحماسة لم تعصم بعض هؤلاء من ملاقاة مخاطر على الدرج المحظور، بل إن العديدين يعانون الجروح والإصابات أثناء رحلتهم، والبعض يحتاج تدخل من السلطات لإسعافهم في المنطقة المعزولة، ومن المتوقع وفقاً لموقع Travel And Leisure أن تُكلف عملية إزالة الدرج السلطات ما يصل إلى مليون دولار أميركي. 

آراء معارضة

بالرغم من تصويت مجلس المدينة بالموافقة على عملية الإزالة، إلا أن بعض المواطنين يعارضون القرار، بل ويشكلون حركة مناهضة تستهدف إبقاء الدرج كما هو للحفاظ على محيطه البيئي مع فتحه للعامة بشكل منظم خاضع للإشراف، يجتمع بعض هؤلاء في مجموعة غير هادفة للربح يُطلق عليها "أصدقاء درج هايكو" التي أطلقت مؤخراً عبر موقعها الإلكتروني وسم باسم #SaveTheStairs أو "أنقذوا الدرج". 

وتستهدف المجموعة إطلاق حملة منظمة عبر مواقع التواصل الاجتماعي في الفترة المقبلة لرفض إزالة الدرج، إضافة إلى إنتاج فيلم وثائقي، وتعول المجموعة في ذلك على أن تنفيذ الإزالة قد يتطلب ما يزيد عن عام، لكنها تنوه في الوقت ذاته عبر موقعها الإلكتروني أن الدرج مُغلق وأن الوصول إليه غير قانوني مهما اختلفت الوسيلة، مُضيفة أن المجموعة لن توفر أي معلومات تُساعد على الخروج عن القانون. 

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.