Open toolbar

علم أذربيجان (يسار) وعلم أرمينيا (يمين) عند نقطة تفتيش حدودية بين البلدين بالقرب من قرية سوتك في أرمينيا. 18 يونيو 2021 - AFP

شارك القصة
Resize text
يريفان/ باكو -

أعلنت روسيا التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار بين أرمينيا وأذربيجان، يفترض أن يطبق، الثلاثاء، بداية من الساعة السادسة صباحاً بتوقيت جرينتش، فيما قال رئيس وزراء أرمينيا نيكول باشينيان، إن الاشتباكات مع أذربيجان، أودت بحياة 49 جندياً من قوات بلاده.

وذكر باشينيان، في خطاب ألقاه أمام البرلمان الأرميني، أن "القتال مستمر" مع قوات أذربيجان، في حين أعلنت وزارة الدفاع الأذربيجانية، أن القصف الأرميني أسفر عن خسائر في صفوف جنودها، دون أن تحدد أعدادهم.

واندلعت اشتباكات حدودية واسعة النطاق بين قوات البلدين، فجر الثلاثاء، بعد نحو عامين على انتهاء آخر قتال بينهما في خريف عام 2020 حول جيب ناجورنو قره باغ المتنازع عليه.

وأجرى باشينيان محادثات منفصلة مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون ووزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، لمطالبتهم بالرد على "عدوان" أذربيجان، حسبما أعلنت يريفان، الثلاثاء.

من جانبه، دعا وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، الثلاثاء، أرمينيا إلى "التوقف عن استفزازاتها" ضدّ أذربيجان، بعد استئناف المعارك العنيفة على الحدود بين البلدين.

وقال الوزير التركي في رسالة على تويتر: "يجب على أرمينيا التوقف عن استفزازاتها والتركيز على مفاوضات السلام والتعاون" مع باكو.

وتهدّد أعمال العنف هذه بإعادة إشعال النزاع في منطقة "ناجورنو قره باغ"، المنطقة الجبلية التي انفصلت عن أذربيجان بدعم من يريفان، وذلك على الرّغم من وجود قوات روسية مكلّفة الإشراف على وقف إطلاق النار الساري بين أرمينيا وأذربيجان منذ انتهت الحرب الثانية بينهما.

وبعد حرب أولى أسفرت عن 30 ألف ضحية في مطلع التسعينيات، تواجهت أرمينيا وأذربيجان في خريف 2020 حول ناجورنو قره باغ، ما أسفر عن مصرع نحو 6500 شخص، قبل أن تنتهي بهدنة تمّ التوصل إليها بوساطة روسية.

اقرأ أيضاً:

 

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.