Open toolbar
مفوضية الانتخابات بالعراق: انتهاء إجراءات النظر في الطعون وملاحقها
العودة العودة

مفوضية الانتخابات بالعراق: انتهاء إجراءات النظر في الطعون وملاحقها

فرز الأصوات في مقر المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في المنطقة الخضراء ببغداد، العراق، 13 أكتوبر 2021 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
دبي-

أعلنت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات العراقية، الاثنين، الانتهاء من إجراءات النظر في الطعون وملاحقها، مشيرةً إلى تطابق نتائج تدقيق جميع أوراق الاقتراع في المحطات المطعون بها، وسط اتهامات بـ"ممارسة دور مشبوه"، في التعاطي مع الطعون.

وقالت المفوضية في بيان إنه "تم الإنتهاء من إجراءات النظر في الطعون وملاحقها وما رافقها من تدقيق ومراجعة للمحطات المطعون بها وعدها وفرزها يدوية"، لافتةً إلى أن "عدد الطعون كان بحدود 1436 طعناً، موزعة على المحافظات".

ولفتت إلى أنه "تم اتخاذ ما يلزم بصدد الأوراق الباطلة وفق الإجراءات والأنظمة، وعرضت على مجلس المفوضين الذي بدوره رفعها إلى الهيئة القضائية للانتخابات لتقول قولها فيها".

وأوضحت المفوضية أنها "بدأت الخميس الماضي بتدقيق المحطات وعدها وفرزها يدوية من التي قدمت بشأنها أدلة ضمن ملحق الطعون البالغ عددها 87 طعناً"، موضحةً أن "إجمالي ما تم عده وفرزه من محطات هو 4324، حيث تتألف من 2188 محطة في مرحلة تدقيق الطعون، و2136 في مرحلة النظر في أدلة ملاحق الطعون"، بحسب ما أوردته وكالة الأنباء العراقية "واع".

واعتبرت أن "الطعون المقدمة كانت مبنية على أسباب متعددة للتأكد من مطابقة النتائج أو لعدم القناعة بنتائج التصويت"، مبينةً أن "اللجنة المركزية واللجان الساندة قامت بالإجراءات اللازمة لإنهاء ملف الطعون، وقد دققت جميع أوراق الاقتراع المطعون بها".

وأكدت مفوضية الانتخابات أن "النتائج جاءت متطابقة، باستثناء الأوراق الباطلة، حيث وجدت اللجنة أن عددا قليلاً جداً منها تبين أنها أوراق صحيحة من خلال التدقيق البصري".

أزمة النتائج الأولية

وفجّرت نتائج الانتخابات التشريعية الأخيرة اعتراضات من قبل الخاسرين فيها، إذ وصل مستوى التوتر إلى ذروته في اليومين الماضيين، مع وقوع اشتباكات بين محتجين مناصرين لـ"الحشد الشعبي"، وقوات الأمن، قرب المنطقة الخضراء، ما أسفر عن وقوع ضحايا، حيث لقي شخص حتفه وجُرح العشرات.

واتهمت قوى "الإطار التنسيقي" الذي يضم تحالف "الفتح" بقيادة هادي العامري وائتلاف "دولة القانون" بقيادة نوري المالكي، و"قوى الدولة" بزعامة عمار الحكيم، و"ائتلاف النصر" بزعامة حيدر العبادي، المفوضية العليا المستقبل للانتخابات بـ"ممارسة دور مشبوه"، في التعاطي مع الطعون المقدمة والمعززة بالأدلة والحجة، وفق بيان صدر عن القوى الخميس الماضي.

وشهدت المنطقة الخضراء في بغداد والتي تحضن بها مقر مفوضية الانتخابات مواجهات بين قوى أمنية ومتظاهرين مناصرين لفصائل موالية لإيران كانوا يعترضون على نتائج الانتخابات النيابية.

ويعتبر التيار الصدري بقيادة مقتدى الصدر، أبرز الفائزين في الانتخابات الأخيرة، بعد حصوله على 73 مقعداً، مقابل 54 فقط في برلمان 2018، فيما يُعد "تحالف الفتح" الذي يمثل "الحشد الشعبي" في البرلمان، ويضم فصائل شيعية موالية لإيران، أبرز الخاسرين، إذ حقق 16 مقعداً، مقارنة بـ48 مقعداً في البرلمان المنتهية ولايته.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.