Open toolbar

الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي يستقبل أمير قطر الشيخ تميم بن حمد في قصر الاتحادية بالقاهرة- 25 يونيو 2022 - facebook/Egy.Pres.Spokesman

شارك القصة
Resize text
القاهرة -

استقبل الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، صباح السبت، أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، في قصر الاتحادية بالقاهرة، إذ يتباحث الزعيمان بشأن سبل تعزيز العلاقات الثنائية، والقضايا الإقليمية. 

وصرح المتحدث باسم الرئاسة المصرية السفير بسام راضي، الجمعة، بأن جلسة المباحثات بين الزعيمين ستتناول مجمل العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين، وسبل تعزيزها في مختلف المجالات، فضلاً عن التباحث حول تطورات القضايا السياسية الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

وأعلن الديوان الأميري القطري، الجمعة، أن زيارة أمير قطر تأتي "تلبية لدعوة من أخيه الرئيس عبد الفتاح السيسي"، لافتاً إلى أن وفداً رسمياً يرافق الأمير خلال الزيارة. 

علاقة تاريخية

وقال السفير القطري في القاهرة سالم مبارك آل شافي، إن الزيارة من شأنها الدفع قدماً بمسار العلاقات بين البلدين في كافة المجالات وتعزيز المنحى الإيجابي لها منذ "اتفاق العلا" في السعودية. 

وأضاف آل شافي في تصريحات صحافية أن "الزيارة تأتي تتويجاً للجهود والاتصالات وتبادل الزيارات بين كبار المسؤولين في البلدين على مدى الأشهر الماضية وتصب في صالح علاقات التعاون الحالية والمستقبلية بين البلدين في كافة المجالات".

وأشار إلى أن الظروف الحالية التي يمر بها العالم وحالة عدم اليقين وعدم الاستقرار تفرض العديد من التحديات امام الحكومات والشعوب، ما يتطلب التشاور بين قيادتي البلدين لتبادل الرؤى ووجهات النظر إزاء التعامل الأمثل مع هذه المسائل والقضايا.

وأكد  أن العلاقة بين قطر ومصر أخوية وتاريخية، موضحاً أن "قطر تعتبر مستثمراً رئيسياً بمصر في جميع القطاعات، وستستمر استثماراتها كما استمرت الروابط التاريخية بين البلدين".

كما أعرب سفير قطر بالقاهرة عن أمله في أن تحقق الزيارة النتائج المرجوة منها، وأن تفتح آفاقاً أرحب في مسار التعاون والعمل المشترك بين البلدين الشقيقين.

وكانت آخر زيارة لأمير قطر إلى مصر في عام 2015 للمشاركة بالقمة العربية بشرم الشيخ، فيما تعد هذه زيارته الأولى إلى القاهرة لعقد لقاء ثنائي مع الرئيس السيسي.

والتقى أمير قطر بالرئيس المصري للمرة الأولى منذ الخلاف في 2017، بقمة "مؤتمر الجوار العراقي"، التي انعقدت بالعاصمة بغداد أغسطس الماضي.

وفي نوفمبر 2021، التقى الرئيس عبد الفتاح السيسي بأمير قطر على هامش قمة المناخ المنعقدة في جلاسكو في اسكتلندا. كما أجرى الزعيمان في فبراير الماضي محادثات جانبية في العاصمة الصينية بكين على هامش مشاركتهما في حفل افتتاح دورة الألعاب الأولمبية الشتوية الرابعة والعشرين.

استئناف العلاقات

وبعد "بيان العُلا" الذي صدر عقب قمة مجلس التعاون الخليجي الـ41 التي عُقدت في الخامس من يناير 2021 بمدينة العلا السعودية، أعلنت وزارة الخارجية المصرية عن اتفاق رسمي بين القاهرة والدوحة على استئناف العلاقات بين البلدين.

وقالت الخارجية المصرية حينها إن الخطوة جاءت في إطار تنفيذ الالتزامات المتبادلة الواردة في بيان العلا، حيث تبادلت مصر ودولة قطر مذكرتين رسميتين، واتفقت الدولتان بموجبهما على استئناف العلاقات الدبلوماسية بينهما.

وعيّنت القاهرة في 23 يونيو من ذات العام عمرو كمال الدين الشربيني، سفيراً فوق العادة مفوضاً لدى الدوحة التي سمّت أيضاً سالم بن مبارك آل شافي، سفيراً فوق العادة مفوضاً لدى القاهرة.

وشهدت الدوحة في 14 يناير 2021، أول مباحثات رسمية بين وزير الخارجية المصري سامح شكري ونظيره القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن، وتضمنت الحديث عن التعاون الثنائي بين البلدين، لا سيما في مجال الاستثمار، وتبادل الدعم بينهما في المحافل الدولية.

وكان رئيس الوزراء المصري مصطفى مدبولي، قد التقى نائب رئيس الوزراء القطري في مارس، حيث تم الاتفاق على مجموعة من الاستثمارات والشراكات في مصر بإجمالي 5 مليارات دولار في الفترة القادمة، بحسب بيان لمجلس الوزراء المصري آنذاك. 

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.