ثبوت إصابة 8 أسود هندية بكورونا
العودة العودة

ثبوت إصابة 8 أسود هندية بكورونا

أشخاص يحملون جثة رجل توفي بسبب كورونا في طريقهم لمحرقة جثث في نيودلهي - REUTERS

شارك القصة
Resize text
نيودلهي -

أعلنت الحكومة الهندية، الثلاثاء، إصابة 8 أسود آسيوية بفيروس كورونا في إحدى حدائق الحيوانات، في ظل عدم وجود دلائل على أن الحيوانات يمكنها أن تنقل العدوى إلى البشر.

وكانت سلطات الحديقة في ولاية حيدر أباد الهندية الجنوبية، تبادلت عينات مع معمل أبحاث حكومي في 24 مارس الماضي، بعد أن ظهرت أعراض ضيق في التنفس على الأسود، ما أدى لإغلاق الحديقة.

وتأتي نتائج الفحوص في وقت تشهد فيه الهند ارتفاعاً هائلاً في أعداد الإصابات بفيروس كورونا بين البشر.

وقالت وزارة البيئة والغابات والتغير المناخي الهندية: "استناداً إلى تجربتنا مع حيوانات ثبتت إصابتها العام الماضي بمرض (سارس-كوف2) في أماكن أخرى من العالم، لا توجد دلائل حقيقية تشير إلى أن الحيوانات يمكنها نقل المرض إلى البشر".

20 مليون إصابة

وأظهرت بيانات وزارة الصحة الهندية، الثلاثاء، ارتفاع عدد الإصابات بكورونا إلى أكثر من 20 مليون حالة، بزيادة 357 ألفاً و229 إصابة جديدة خلال الـ24 ساعة الماضية، فيما سجلت البلاد 3449 وفاة، ليصل عدد الإجمالي إلى 222 ألفاً و408 وفيات.

وأصبحت الهند ثاني أكثر الدول تضرراً في العالم جراء كورونا، بعد الولايات المتحدة.

وخلال 4 أشهر فقط، أضافت الهند أكثر من 10 ملايين إصابة جديدة، مقابل 10 أشهر استغرقتها في السابق للوصول إلى الإصابات الـ10 ملايين الأولى.

ويُعتقد أن الأرقام الحقيقية أعلى من المعلن بكثير، وأن العدد الأقل هو انعكاس واضح للمشاكل في نظام الرعاية الصحية في البلد الذي يبلغ عدد سكانه 1.4 مليار شخص.

وتصاعدت الإصابات في الهند منذ فبراير الماضي، في تحول كارثي ألقي باللوم فيه على المزيد من المتغيرات المعدية للفيروس، إضافة إلى قرارات الحكومة بالسماح للحشود الضخمة بالتجمع في المهرجانات الدينية والتجمعات السياسية قبل انتخابات الولاية، وفقاً لما ذكرته وكالة "أسوشيتد برس".

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.